حاكم الشارقة: فضل مصر علي كبير.. بل على العالم العربي بأكمله

حاكم الشارقة: فضل مصر علي كبير.. بل على العالم العربي بأكمله

أعرب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عن اعتزازه بأن يكون أحد خريجي جامعة القاهرة، مؤكداً أن الجامعة مدته بالفكر الأكاديمي الصحيح وساهمت في تكوين أحد جوانب شخصيته، وقد نهل من معارف أساتذته فيها، ويكن لهم كل التقدير والاحترام. وقال سموه إن جامعة القاهرة علمتني الزراعة ومصر علمتني الثقافة، …

emaratyah
أعرب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عن اعتزازه بأن يكون أحد خريجي جامعة القاهرة، مؤكداً أن الجامعة مدته بالفكر الأكاديمي الصحيح وساهمت في تكوين أحد جوانب شخصيته، وقد نهل من معارف أساتذته فيها، ويكن لهم كل التقدير والاحترام. وقال سموه إن جامعة القاهرة علمتني الزراعة ومصر علمتني الثقافة، وأن فضل مصر علي كبير بل على العالم العربي بأكمله.
جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها أمس الأول، خلال زيارة سموه لجامعة القاهرة وضمن حفل أقيم بمناسبة منح سموه درع الشخصية المتميزة لعام 2018، وذلك تقديراً وعرفاناً لما قدمه لجامعة القاهرة من دعم كبير، وباعتباره أحد أبرز خريجيها، حيث أقيم الحفل في قاعة أحمد لطفي السيد، بالمبنى الرئيسي للجامعة.
واستهل سموه كلمته بقوله: اعتبروني واحدًا منكم لأنني أنتمي لهذه الجامعة التي أسستني بالفكر الأكاديمي الصحيح، فمصر هي التي أمدتني بالثقافة التي كان لها الأثر الكبير بحياتي، والتي انعكست بدورها على بلدي.
وأضاف، نحمد الله الذي أنقذ مصر وظلت واقفة شامخة، في الوقت الذي يترنح ويسقط الآخرون حولها، ونحمد الله على ما وصلت إليه مصر اليوم، ورغم كل المنجزات نحن ما زلنا في البداية، ويومًا ما ستكون مصر على قمة الدول العربية والإفريقية.
وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة، في معرض حديثه إلى أنه عند قدومه إلى مصر وهو طالب كان معدله مرتفعاً في الثانوية العامة، يؤهله لدخول كلية الطب أو الهندسة، لكنه فضل كلية الزراعة، وقال: إن مصر منحتني مقعدا دراسيا كان لطالب مصري، ولذا كان من الواجب أن أكون بارًا بهذه الجامعة التي أعطتني كل شيء.
واختتم صاحب السمو حاكم الشارقة كلمته قائلاً: نحن على استعداد لدعم مشروع تطوير مستشفى قصر العيني، والمساهمة في مشروع الجامعة الدولية المزمع إقامته في مدينة 6 أكتوبر، والعمل على تطوير المعامل الدراسية بكلية الزراعة وفق أحدث المستويات.
وكان في استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة لدى وصوله للمبنى الرئيسي لجامعة القاهرة، مقر إقامة الحفل، كل من الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة وأعضاء مجلس الجامعة.
واستهل الحفل بكلمة للدكتور محمد الخشت، قال فيها: إن من دواعي سعادتنا وفخرنا زيارة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لجامعة القاهرة، وهي تعبر عن مدى الحب والانتماء المتبادل بين مصر ودولة الإمارات، مضيفًا، أن سموه محب لمصر ويحمل لها انتماءً وولاءً من نوع خاص، وذلك يرجع لحياته بمصر ودراسته في كلية الزراعة بالجامعة، لافتًا إلى أن حياة صاحب السمو حاكم الشارقة بمصر لم تقتصر على التعليم فقط، بل عاش الحياة المصرية بكل معالمها وتفاصيلها وبالقرب من شعبها بكل مستوياته وفئاته، وارتبط بجسور عديدة وعميقة بمصر ويتذكر شوارعها وأشخاصها.
وأضاف الخشت في كلمته، يربط حاكم الشارقة بجامعة القاهرة تاريخ من العلم والعطاء المادي والعلمي والفكري والروحي، وهو خريج متميز في جامعة القاهرة التي تخرج فيها حكام ووزراء ورؤساء وأسماء عظيمة حول العالم، لافتًا إلى أن سموه يقدم بين كل هؤلاء نموذجًا من أعظم النماذج وأكثرها وفاء.
واستعرض رئيس جامعة القاهرة بعض أوجه التغيير الذي طرأ على الجامعة منذ زيارة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي للجامعة العام الماضي، وتبرعه للمعهد القومي للأورام، مشيرًا إلى أنه تم وضع حجر الأساس لجامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 اكتوبر، والتي تقوم على فكرة البرامج وليس الكليات، وتم إنجاز جزء كبير من تنفيذ المرحلة الأولى، وسيتم إطلاق اسم صاحب السمو حاكم الشارقة على أول مجمع محاضرات في الجامعة الدولية.
من جانبه قال الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بهذه المناسبة: إن صاحب السمو حاكم الشارقة، هو حاكم عربي من نوع خاص، ومعروف عنه تعلقه وارتباطه بالعلم والبحث العلمي والعلماء وهو راع للأدب والثقافة والفن، وتلك تركيبة فريدة، ويحمل في جنباته ما تعلمه في رحاب جامعة القاهرة، التي بلغ عمرها الآن ما يقرب من 112 سنة وبها 155 ألف طالب و12 ألف موظف.
وأضاف عبد الغفار: نقول لك يا صاحب السمو أبداً لم تأخذ مكانا لطالب مصري بدراستك في مصر، لأن الجامعات المصرية كانت وستظل مكانا لكل العرب، والأمة تحتضن وترعى ولا تنتظر مقابلاً في أي وقت، لافتًا إلى أن حاكم الشارقة الذي تخرج في كلية الزراعة في العلوم الهندسية الزراعية عام 1971 وحصل على عدد من درجات الدكتوراه في الفلسفة والجغرافيا السياسية من عدة دول وأوسمة ونياشين، قد حاز أكبر جائزة وهي حب أكثر من 100 مليون مصري له.
بعدها بدأت مراسم تكريم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ومنحه درع الشخصية المتميزة لعام 2018.
كما تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بتقديم مجموعة من إصداراته ومؤلفاته الأدبية والتاريخية والفنية لجامعة القاهرة.
حضر حفل التكريم كل من جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، والدكتور عمرو عبد الحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحث العلمي.
كما زار صاحب السمو حاكم الشارقة أمس الأول كلية الزراعة بجامعة القاهرة.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله مبنى الكلية، الدكتور أيمن الخطيب نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور عمرو أحمد مصطفى عميد كلية الزراعة بالجامعة وعدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالكلية.
وشهد صاحب السمو حاكم الشارقة – خلال زيارته للكلية الزراعة- جانباً من اجتماع أعضاء المجلس الاستشاري للكلية، والذي يضم رؤساء الأقسام وعدداً من رجال أعمال القطاع الزراعي، وتم فيه استعراض الخطة التطويرية المستقبلية للكلية.
كما تم عرض فيلم تسجيلي قصير تناول أهم إسهامات صاحب السمو حاكم الشارقة في دعم برامج وأنشطة جامعة القاهرة بشكل عام وكلية الزراعة على وجه الخصوص.
وتجول سموه في المعرض الذي أقيم خصيصاً لهذه الزيارة، وتم فيه عرض إنجازات كلية الزراعة من منتجات الدواجن والألبان والزراعة، وأهم مشاريع التخرج التي نالت عليها الكلية براءات اختراع، فضلاًَ عن احتواء المعرض على ركن خاص بشهادات الاعتراف الأكاديمية للعديد من برامجها وأنشطتها.
وبهذه المناسبة، تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بإلقاء كلمة استرجع فيها أمام الحضور ذكريات فترة دراسته في كلية الزراعة التي وصفها بأهم مراحل سنوات عمره وأجملها، سارداً العديد من المواقف والحكايا والطرائف التي استقى منها الدروس العلمية والحياتية، مشيداً بالدور الكبير لمعلميه في كلية الزراعة وبفضلهم من بعد الله على ما ناله من معرفة وعلم، وأكد دعمه لأي مشاريع من شأنها تطوير مخرجات التعليم في الكلية.
من جانبه قال الدكتور عمرو مصطفى عميد كلية الزراعة بجامعة القاهرة: إن صاحب السمو حاكم الشارقة ابن بار لكلية الزراعة بجامعة القاهرة، لا يحمل الجنسية المصرية في جواز سفره ولكن يحملها في قلبه.
وأضاف في كلمة له: «لقد أعطى حاكم الشارقة لمصر الكثير، وله أياد بيضاء ومبادرات وإسهامات في شتى أرجاء الأرض اختص مصر بالكثير منها وكان لجامعة القاهرة وكلية الزراعة نصيب الأسد».
وقال عميد كلية الزراعة: «لربما ما لا تعرفونه عن هذا الرجل أنه قد ساعد المئات من الطلبة على مواصلة الدراسة بالكلية واجتياز العقبات، وعلى الرغم من أعبائه الكثيرة فهو متابع دائماً للكلية ويدعم خطط التحديث والتطوير».
وأضاف: «عرضت أمام سموه باسم الكلية ملامح الخطة المستقبلية في التطوير وأبدى استعداده التام في دعم الخطة، فكلمات الشكر والعرفان لا تفيه حقه ولكن حبه سكن قلوبنا جميعا».
رافق صاحب السمو حاكم الشارقة خلال زيارته لكلية الزراعة كل من جمعة مبارك الجنيبي ومحمد عبيد الزعابي وأحمد بن ركاض العامري والدكتور عمرو عبد الحميد.

(وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً