دبي تحبط إدخال 47 كيلوغرام مواد وأدوات سحر في عام

دبي تحبط إدخال 47 كيلوغرام مواد وأدوات سحر في عام

يلجأ بعض الأشخاص إلى أعمال السحر والشعوذة لإيذاء آخرين، أو سعياً وراء تحقيق أحلام عجزوا عن الوصول إليها بالوسائل المشروعة، ووصل الأمر إلى طلب هذه الأعمال من دول إفريقية عبر طرود، مشمولة بخدمة «الدليفري»، لتصل إلى منازلهم، كما يحاول مسافرون تهريب هذه الأشياء في حقائب سفرهم لإخفائها عن أعين مفتشي الجمارك، وهذا ما كشفت عنه…

ff-og-image-inserted

تشمل طلاسم وجلود حيوانات ودمى وكتب تعليم السحر

  • جانب من الأدوات المستخدمة في أعمال السحر والشعوذة المضبوطة. من المصدر




يلجأ بعض الأشخاص إلى أعمال السحر والشعوذة لإيذاء آخرين، أو سعياً وراء تحقيق أحلام عجزوا عن الوصول إليها بالوسائل المشروعة، ووصل الأمر إلى طلب هذه الأعمال من دول إفريقية عبر طرود، مشمولة بخدمة «الدليفري»، لتصل إلى منازلهم، كما يحاول مسافرون تهريب هذه الأشياء في حقائب سفرهم لإخفائها عن أعين مفتشي الجمارك، وهذا ما كشفت عنه إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي، التي أكدت أنها أحبطت 12 عملية تهريب مواد وأدوات سحر وشعوذة خلال العام الماضي في مباني مطار دبي الدولي، تضمنت 47.6 كيلوغراماً من الطلاسم وجلود الحيوانات، والقصاصات الورقية، والكتب المستخدمة في تنفيذ هذه الأعمال.

وبحسب الجمارك، فإن العام الماضي شهد تراجعاً في عدد الضبطيات مقارنة بعام 2017، الذي شهد 16 ضبطية، اشتملت على 30 كيلوغراماً من مستلزمات السحر.

وذكرت جمارك دبي، أن أكبر ضبطيات العام الماضي كانت لمسافر إفريقي، تم الاشتباه في حقيبته، وبعد الفحص والتدقيق على محتوياتها، تم العثور على طلاسم وأدوات تستخدم في السحر والشعوذة، منها قصاصات ورقية وكتب، يبلغ وزنها 10.3 كيلوغرامات، كانت مخبأة في إحدى حقائبه، وتعد الأكبر مقارنة بضبطية مماثلة في عام 2017، أحبط خلالها مفتشو الجمارك مرور 8.1 كيلوغرامات من المصنوعات الجلدية، وأكياس قماشية، تحتوي على مواد غير معروفة، وأثناء التفتيش ذاتياً عثر على أحزمة مصنوعة من الجلد يدوياً، تم إخفاء بعض المواد والأدوات التي تستخدم في الشعوذة بها.

وأوضحت أنه يتم تدريب مفتشي جمارك دبي على التعامل مع مثل هذه الأنواع من المضبوطات بشكل احترافي، من خلال محاضرات توعية وتثقيف، بالتنسيق مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي.

وأكدت أن المضبوطات المصادرة يتم نقلها إلى المستودعات، ثم يتم عرضها على مختصين للتعامل معها وفق الطرق والأساليب المناسبة.

ودعت إلى تكاتف الجهات الحكومية للحد من هذه الجريمة، والعمل جميعاً على نشر الوعي بين فئات المجتمع بخطورة التعامل مع السحرة والدجالين.

ولفتت إلى أنه يحظر دخول المواد المستخدمة في عمليات السحر والدجل والشعوذة إلى الدولة، استناداً إلى قرار لجنة التعاون المالي والاقتصادي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي حددت قوائم السلع الممنوعة المتفق عليها بين دول المجلس، ومن بينها السلع المنافية للعقيدة الإسلامية والآداب العامة، التي منها بالطبع المواد المستخدمة في أعمال السحر والشعوذة.

وأوضحت أن عمليات تفتيش الحقائب تتم بشكل عام عبر تمريرها على أجهزة الكشف بالأشعة بعد وصول المسافرين إلى المطار، وفي حالة الاشتباه في أي حقيبة يتم تحويلها إلى التفتيش الدقيق يدوياً من قبل مفتشين متمرسين في التفتيش الجمركي، للتأكد من خلوها من المواد الممنوعة.


عظام أسماك ودمى

أفادت جمارك دبي بأن معظم المضبوطات المتعلقة بالسحر والشعوذة تشتمل على قصاصات ورقية متنوعة الأحجام من الطلاسم وعلب معدنية لحفظ التمائم وأوراق معدنية، ومسابح، وجلود حيوانية، وسكاكين، تدخل في الشعوذة، وكتب لتعليم السحر، وأكياس تحتوي على عظام أسماك ودمى بأشكال مخيفة، وعبوات تحتوي على دم ومواد سائلة، وصور حيوانات، وخيوط، وفحم حجري، وخواتم، ومحار، وأوراق نباتية، ومساحيق، ولفافات قطن تدخل في السحر، وإبر تدخل في التعاويذ، وخيوط، ومواد داكنة.

جمارك دبي أحبطت 12 عملية تهريب مواد وأدوات سحر وشعوذة خلال العام الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً