مضاعفات قد تسببها الإنفلونزا.. تابعوا معنا!

مضاعفات قد تسببها الإنفلونزا.. تابعوا معنا!

الإنفلونزا هي مرض مزعج جدًا قد يجبر الشخص على البقاء في الفراش لعدة أيام، مع معاناته من السعال والصداع وآلام المفاصل والحمى. وقد لا تقف الامور عن هذا الحد، حيث أنّ خطورة الإنفلونزا تكمن في مضاعفاتها العديدة، اليكم من خلال هذه السطور أخطرها: صورة توضيحية مرض مؤلم جدا يصيب الأذن الوسطى أو القناة السمعية، وعادة ما يكون من…

الإنفلونزا هي مرض مزعج جدًا قد يجبر الشخص على البقاء في الفراش لعدة أيام، مع معاناته من السعال والصداع وآلام المفاصل والحمى. وقد لا تقف الامور عن هذا الحد، حيث أنّ خطورة الإنفلونزا تكمن في مضاعفاتها العديدة، اليكم من خلال هذه السطور أخطرها:
alt
صورة توضيحية

مرض مؤلم جدا يصيب الأذن الوسطى أو القناة السمعية، وعادة ما يكون من مضاعفات الإنفلونزا لدى الأطفال.

مرض معقد من مضاعفات الإنفلونزا، وهو عبارة عن التهاب قنوات الكلى، ما يسبب انخفاض وظيفة الكليتين واضطرابا في عملية تكون البول وإفرازه.

تصيب هذه الأمراض عضلة القلب وغشاءه الخارجي. وفي كثير من الأحيان، تسبب هذه الالتهابات أمراض القلب والأوعية الدموية المزمنة.

يعد هذا المرض شديدا ومزعجا، وقد تصل درجة حرارة المريض إلى 40 درجة مئوية قد تستمر لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر. وإذا كان جسم المصاب ضعيفا فلا تستبعد وفاته.

قد يصاب الشخص بهذا المرض في حال عدم التزامه بضرورة الراحة. ويؤثر هذا المرض في أغشية الدماغ والحبل الشوكي، ويحتل المرتبة العاشرة في قائمة أسباب ال وفاة بالعدوى البكتيرية. ولتخفيض احتمال حصول هذه المضاعفات، يجب علاج الإنفلونزا في الوقت المناسب باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات، والوسائل المساعدة في حال الإصابة بالإنفلونزا وأمراض البرد، مثل وسائل علاج آلام الحنجرة وقطرات الأنف ومضادات الهستامين التي تخفف من تورم الأنسجة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً