ما العدد المثالي لممارسة العلاقة الحميمة؟

ما العدد المثالي لممارسة العلاقة الحميمة؟

قد يكون عنوان المقال غريبا، لكنه تساؤل حقيقي! فهوس بعض الأزواج بالأرقام التي يجب احرازها في ممارسة العلاقة الجنسية يحتم علينا طرح هذا السؤال. وإذا تسائلنا عن النشوة الوصول إلى السعادة الجنسية المرجوة، بالتأكيد ستكون الإجابة هي درجة التفاهم بين الزوجين . لذا يجب على الزوجين معرفة أن هناك أيضا عدة عوامل تتوقف عليها الرغبة الجنسية …

قد يكون عنوان المقال غريبا، لكنه تساؤل حقيقي! فهوس بعض الأزواج بالأرقام التي يجب احرازها في ممارسة العلاقة الجنسية يحتم علينا طرح هذا السؤال. وإذا تسائلنا عن النشوة الوصول إلى السعادة الجنسية المرجوة، بالتأكيد ستكون الإجابة هي درجة التفاهم بين الزوجين . لذا يجب على الزوجين معرفة أن هناك أيضا عدة عوامل تتوقف عليها الرغبة الجنسية ومنها:
alt
صورة توضيحية

فقد تختلف قدرة ممارسة العلاقة الجنسية بشكل مثالي لزوجين في بداية العشرينات عن زوجين في منتصف العمر وهذا ما أكدته العديد من الأبحاث العلمية.

فمن الطبيعي أن تكون الرغبة الجنسية كبيرة لزوجين في بداية حياتهما الزوجية مختلفة إذا ما قُورنوا بأزواج في منتصف حياتهم الزوجية. فالرغبة الجنسية متغيرة.- قد يتفق الكثيرين أنه يختلف ردود أفعلنا تجاه الضغوطات اليومية والمشاكل الحياتية التي نمر بها، والأمر هكذا بالنسبة لممارسة العلاقة الجنسية، فالحالة المزاجية لكلا من الزوجين تعتبر مؤثر قوي على وجود الرغبة الجنسية من عدمها.

أيضًا من أهم الأسباب التي تؤثر على ممارسة الزوجين للعلاقة، كالإرهاق والتعب لأسباب مختلفة كالسفر والحمل والولادة أو حتي التغيرات الهرمونية والجسدية في أوقات الدورة الشهرية.هذه العوامل المختلفة التي تؤثر على أداء العلاقة الزوجية تصل بنا إلى أنه ليس هناك إجابة محددة عن الأرقام المثالية لعدد الممارسات الجنسية سواء في اليوم أو الأسبوع. وإذا أردتي الوصول إلى السعادة الجنسية مع زوجك عليكما بالتحدث سويا والمصارحة عن إن كان هناك شيئا غير مرغوب فيه في العلاقة يمكنكم التخلي عنه وإذا كان هناك شيئا محببا يمكنكما ممارسته بطرق مختلفة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً