مياه الأمطار تقتحم 5 منازل في «شعم»

مياه الأمطار تقتحم 5 منازل في «شعم»

التناكر تسحب مياه الأمطار من المناطق السكنية. من المصدر تلقت إدارة الدفاع المدني برأس الخيمة خمسة بلاغات تتعلق بدخول مياه الأمطار إلى منازل مواطنين في منطقة شعم، إثر سقوط الأمطار الغزيرة وجريان وادي غليلة، أول من أمس.

«خدمات رأس الخيمة» تنشر 34 تنكراً لسحب المياه



التناكر تسحب مياه الأمطار من المناطق السكنية. من المصدر

تلقت إدارة الدفاع المدني برأس الخيمة خمسة بلاغات تتعلق بدخول مياه الأمطار إلى منازل مواطنين في منطقة شعم، إثر سقوط الأمطار الغزيرة وجريان وادي غليلة، أول من أمس.

وقال مصدر في الدفاع المدني، لـ«الإمارات اليوم»، إنه فور تلقي البلاغات تم التواصل مع الجهات المعنية في الإمارة وإرسال الفرق المعنية للمنازل المتضررة من الأمطار.

من جهته، أفاد مستشار دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة، رئيس لجنة طوارئ الأمطار، أحمد الشحي، بأن الدائرة تلقت 89 بلاغاً من مختلف المناطق تتعلق بتجمع مياه الأمطار في الطرق ودخول مياه الأمطار إلى المنازل، وأرسلت فرق الطوارئ التابعة للدائرة الفرق المعنية إلى المناطق المتضررة، وتم سحب مياه الأمطار من المنازل والطرق.

وأوضح أن الدائرة نشرت 34 تنكراً و26 مضخة لسحب مياه الأمطار وتسهيل مرور المركبات، كما تولت تنظيف فتحات صرف مياه الأمطار لضمان جريان المياه في شبكات صرف المياه دون عوائق.

من جهته، قال مدير عام العمليات المركزية في شرطة رأس الخيمة، العميد الدكتور محمد سعيد الحميدي، إن الشرطة نشرت 44 من فرق الدوريات المرورية وسيارات الإنقاذ التابعين في مختلف الطرق والتقاطعات والمناطق الداخلية والخارجية على مستوى الإمارة، ومناطق جريان الأودية والمناطق الجبلية التي تشهد إقبالاً كبيراً من أفراد المجتمع والعائلات تزامناً مع هطول الأمطار والرياح الشديدة، بهدف السيطرة على الأوضاع، وتقديم الدعم والمساندة لكل من يحتاجها وللتعامل السريع مع أي حادث مروري نتيجة عدم أخذ البعض لاحتياطات الأمن والسلامة عند ارتيادهم مثل تلك المناطق الخطرة، والعمل على تقديم التوجيه والنصح لهم وتأمين حركة السير والمرور.

وأوضح أن جميع الفرق المعنية يحرصون على التواجد الميداني لمباشرة العمل بأنفسهم وتوفير سبل الراحة والأمان للجميع، تحقيقاً لأهداف وزارة الداخلية الاستراتيجية في جعل الطرق أكثر أمناً وأماناً وتقديم أعلى مستوى من الخدمات وفقاً لمعايير الجودة والكفاءة عبر عدم التهاون أو الاستهتار الصادر من فئة معينة بمجازفتهم بمركباتهم في أماكن تقاطع الأودية التي تكون شديدة القوة، ما يؤدي إلى انجراف المركبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً