ألمانيا تحذر من العودة للحرب الباردة

ألمانيا تحذر من العودة للحرب الباردة

حذرت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، من العودة إلى أزمنة الحرب الباردة في النقاش الدائر حول معاهدة القوى النووية المتوسطة، ودعت إلى “ردود جديدة”. وخلال زيارة جنود بلادها المتمركزين في ليتوانيا في إطار مهمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، قالت فون دير لاين في مدينة روكلا الليتوانية اليوم الإثنين، “نحن متفقون في حلف الناتو على…




وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين (أرشيف)


حذرت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، من العودة إلى أزمنة الحرب الباردة في النقاش الدائر حول معاهدة القوى النووية المتوسطة، ودعت إلى “ردود جديدة”.

وخلال زيارة جنود بلادها المتمركزين في ليتوانيا في إطار مهمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، قالت فون دير لاين في مدينة روكلا الليتوانية اليوم الإثنين، “نحن متفقون في حلف الناتو على أننا لا يمكننا أن ننقل الردود البسيطة التي كانت في السبعينيات والثمانينيات إلى عصرنا الحالي”.

وأضافت الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، “نحن بحاجة إلى ردود جديدة وأفعال جديدة”.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة وروسيا فسختا مطلع الأسبوع الجاري معاهدة القوى النووية المتوسطة التي كان قد جرى إبرامها قبل أكثر من 30 عاماً بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق، بعد اتهامات متبادلة بين الجانبين بانتهاك المعاهدة.

و لا يزال هناك مهلة من 6 أشهر لإنقاذ المعاهدة قبل دخول قرار الفسخ حيز التنفيذ.

وثمة جدل محتدم داخل الائتلاف الحاكم في ألمانيا حول كيفية الرد على فسخ المعاهدة، وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس (من الحزب الاشتراكي الديمقراطي) أعلن رفضه الواضح لنشر صواريخ نووية جديدة في أوروبا رداً على فسخ المعاهدة.

وقوبل موقف ماس بانتقادات حادة من قبل ساسة تحالف ميركل المسيحي الذين قالوا إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة.

وتجنبت فون دير لاين إبداء موقف واضح في القضية أثناء تواجدها في روكلا في ليتوانيا، واكتفت بالقول، إنه “يجب أن يتم داخل الناتو إجراء نقاش حول مزيج من التدابير على أوسع نطاق”، وطالبت بأن يتم تفعيل هذا المزيج من التدابير في وقت لاحق داخل إطار الناتو.

وزارت فون دير لاين اليوم، في وركلا نحو 500 جندي ألماني متمركزين هناك في إطار مهمة لردع الجارة روسيا.

كان الناتو قرر في رد فعل على أزمة أوكرانيا في يوليو (تموز) 2016، إرسال نحو 1000 جندي إلى كل من دول البلطيق الثلاث ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا بالإضافة إلى بولندا، وتمثل هذه الخطوة أكبر نقل للقوات ناحية الشرق منذ نهاية الحرب الباردة.

ويتولى الجيش الألماني قيادة قوات الردع في ليتوانيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً