مدينة أسترالية تواجه خطر فيضانات غير مسبوقة

مدينة أسترالية تواجه خطر فيضانات غير مسبوقة

ذكر مكتب الأرصاد الجوية الرسمي أن مدينة تاونسفيل بشمال شرقي أستراليا، تتأهب «لحدوث فيضانات في مناطق لم يسبق لها التعرض لذلك»، في الوقت الذي فتحت فيه قوة اندفاع مياه فيضان بوابة سد محلي.

ذكر مكتب الأرصاد الجوية الرسمي أن مدينة تاونسفيل بشمال شرقي أستراليا، تتأهب «لحدوث فيضانات في مناطق لم يسبق لها التعرض لذلك»، في الوقت الذي فتحت فيه قوة اندفاع مياه فيضان بوابة سد محلي.

وأفاد مكتب الأرصاد الجوية في كوينزلاند بوجود «خطر على الأرواح والممتلكات في تاونسفيل» في تغريدة عبر «تويتر» أمس، أعلن فيها أن بوابات تصريف الماء الفائض بالسد فُتحت بالكامل على سد نهر روس بالمدينة بسبب الفيضان الناتج من الأمطار. وأضافت التغريدة: «سيحدث تدفق خطير وسريع في نهر روس، ومن المتوقع حدوث فيضانات في مناطق لم يسبق لها التعرض لذلك».

وأفادت الشرطة المحلية بأن قنوات تصريف الماء المفتوحة ستطلق نحو 1900 متر مكعب من الماء في الثانية من السد، وحضت السكان في عدة مناطق على اللجوء إلى مناطق أكثر ارتفاعاً.

وكرر مجلس مدينة تاونسفيل هذا التحذير الذي قال إن «ما يصل ارتفاع منسوبه إلى 450 ملليمتراً من المياه قد يسقط في منطقة تجمع المياه بالسد خلال فترة 24 ساعة»

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن السكان قد غادروا آلاف المنازل في ضواحي تاونسفيل، وأن عمليات الإجلاء جارية.

كما نقلت عن منسق مواجهة الكوارث في تاونسفيل، ستيف مونرو، قوله إن ما بين 400 و500 منزل من إجمالي 82 ألف منزل في المدينة تضررت حاليا من الفيضانات.

وأشار مونرو إلى أن ما حدث ينم عما يمكن أن يحدث، وقال: «قد تصل إلى عشرة آلاف أو عشرين ألف منزل، لا نريد أن نصل إلى تلك المرحلة (لكن) لا يمكننا السيطرة على ذلك».

وأظهرت صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي مناطق سكنية وطرقاً مغمورة تماماً. وذكرت السلطات المحلية أن الطرق داخلها ربما تكون مقطوعة.

وأفاد مكتب الأرصاد الجوية في ولاية كوينزلاند عبر تويتر بأن «الظروف الجوية مهيأة للأعاصير وأعمدة المياه (الناتجة عن الزوابع) بأنحاء تاونسفيل. أضرار الرياح المدمرة ممكنة في بؤر العاصفة العنيفة».

وأشار مكتب الأرصاد إلى أن تاونسفيل كسرت الرقم القياسي الخاص بالأيام السبعة الأكثر مطراً على التوالي مع تسجيل سقوط 1012 ملليمتراً من الأمطار، أول من أمس، وكان الرقم القياسي السابق هو سقوط 886 ملليمتراً من الأمطار في سبعة أيام متوالية عام 1998.

وتأتي الأمطار الغزيرة في حين تعاني مناطق أخرى في أستراليا من الجفاف والحرائق. وسجلت البلاد شهرها الأعلى حرارة على الإطلاق في يناير هذا العام، حيث تجاوز متوسط درجات الحرارة مستوى 30 درجة مئوية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً