وزير أردني سابق: الإخوان “يستخدمون” الدين لأهدافم

وزير أردني سابق: الإخوان “يستخدمون” الدين لأهدافم

قال وزير الداخلية الأردني السابق حسين المجالي، إن “جماعة، جماعة سياسية لكنها تستخدم الدين الإسلامي للوصول إلى غايات وأهداف التنظيم السياسية”. وأضاف أن “هذا الأسلوب الذي يستخدمه الإخوان مرفوض وطنياً وسياسياً في المملكة”، مشيراً إلى أنه كان يحاول أثناء توليه إدارة الأمن العام وحقيبة الداخلية في فترة الربيع العربي أن يكون بالمرصاد لهم.وأوضح أنه يرفض جميع …




وزير الداخلية الأردني السابق حسين المجالي (24)


قال وزير الداخلية الأردني السابق حسين المجالي، إن “جماعة، جماعة سياسية لكنها تستخدم الدين الإسلامي للوصول إلى غايات وأهداف التنظيم السياسية”.

وأضاف أن “هذا الأسلوب الذي يستخدمه الإخوان مرفوض وطنياً وسياسياً في المملكة”، مشيراً إلى أنه كان يحاول أثناء توليه إدارة الأمن العام وحقيبة الداخلية في فترة الربيع العربي أن يكون بالمرصاد لهم.

وأوضح أنه يرفض جميع سياسات الإخوان، ولا يلتقي معهم في كل القضايا الوطنية والسياسية، ولكنه قال إن “الإخوان في النهاية أجبرونا على التعامل معهم، كونهم مكون من مكونات الحياة السياسية الأردنية آنذاك”، وتابع أن “الدولة الأردنية تعاملت بذكاء كبير مع الإخوان خلال فترة الربيع العربي، ما حجمهم وحال دون تأثيرهم على الشارع، رغم أنهم حاولوا ركوب الحراك الشعبي آنذاك”.

يشار إلى أن المجالي كان مديراً للأمن العام في فترة الربيع العربي بالعام 2011، ثم تولى حقيبة وزارة الداخلية في ذات الفترة، وهو أول من طبق نظرية الأمن الناعم مع متظاهري الحراك.

وذكر أن ما دفعه إلى تطبيق هذه النظرية “الأمن الناعم” هو الأمر الذي كان قد تلقاه من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في تلك الظروف بعدم إراقة قطرة دم في مواجهة الحراك، مشيراً إلى أن الأمن العام عمل خلال تلك الفترة على توزيع العصير والمياه على المتظاهرين، بينما كان يقوم بحمايتهم من المندسين، الذين يمكن أن يستغلوا الحراك لحساب أجندات خارجية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً