17 ألف زائر في اليوم الأول لمهرجان أبوظبي للعلوم

17 ألف زائر في اليوم الأول لمهرجان أبوظبي للعلوم

تشهد فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم في دورته التاسعة إقبالاً وتفاعلاً متميزاً من طلبة مدارس أبوظبي على مختلف ورش العمل والبرامج والأنشطة المقامة في كورنيش مدينة أبوظبي، حيث من المتوقع أن يستقطب نحو 27300 طالب وطالبة.

تشهد فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم في دورته التاسعة إقبالاً وتفاعلاً متميزاً من طلبة مدارس أبوظبي على مختلف ورش العمل والبرامج والأنشطة المقامة في كورنيش مدينة أبوظبي، حيث من المتوقع أن يستقطب نحو 27300 طالب وطالبة.

وشهد اليوم الأول لمهرجان أبوظبي للعلوم زيارة أكثر من 17 ألف زائر، وتشمل الفعاليات مجموعة متنوعة من الورش التي تسلط الضوء على مجالات ابتكارية مختلفة، من بينها ورشة «أسرار الفضاء» التي تقدم نموذجاً للنظام الشمسي وتتيح الفرصة لاكتشاف عجائبه والتعرف إلى حركة الكواكب في السماء، وكيف أن المناظير والأقمار الصناعية عززت فهمنا للنظام الشمسي في الكون، وورشة «ديناميكية الطائرات بدون طيار» التي تُعلم كيفية برمجة طائرة من دون طيار باستخدام لغة برمجية بسيطة، وبأسلوب ممتع ينمي الشغف لعالم الطيران.

ولمحبي الفضاء هناك ورشة «مكعب القمر الصناعي» التي تساعد على تصميم ماكينة الفضاء واكتشاف كيف نستخدم الأقمار الصناعية في معرفة المزيد عن الفضاء، وفي ورشة «حروب الروبوت» يتم تصميم الروبوت الذي يعمل بالتحكم عن بعد مع تجميعه بمساعدة فريق من المتخصصين، ومن ثم التسابق والتنافس على بطل حرب الروبوت.

أما الشغوفون بعالم الطاقة النووية فيجدون مبتغاهم في ورشة «شغلها» التي تأخذ المشاركين إلى عالم الطاقة النووية لاكتشاف الجسيمات المشعة المحيطة بنا.تفاعل

وقال سالم الشامسي، رئيس مشروع مهرجان أبوظبي للعلوم ومدير إدارة المعرفة والبيانات التحليلية للتعليم بالإنابة في دائرة التعليم والمعرفة: «إن مهرجان أبوظبي للعلوم من أكبر المهرجانات السنوية للعلوم في المنطقة بما يتضمنه من أنشطة شيّقة وتفاعلية وتعليمية لجميع أفراد الأسرة».

وقال محمد بن بريك، مدير مشروع مهرجان أبوظبي للعلوم، إن المهرجان يقدم لطلبة المدارس تجربة تعليمية ثريّة بالمتعة والمعرفة تسهم في إعداد أجيال المستقبل وتركز على استخدام التكنولوجيا الحديثة في تطوير التعليم وتحفيز الأجيال الناشئة وتقوية شغفهم للعلوم، ما يدعم التوجهات العلمية والتعليمية المبتكرة المستقبلية لدولة الإمارات العربية المتحدة في بناء جيل مبدع ومبتكر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً