مصر تجدد دعوتها للتعامل الدولي الجاد مع “رعاة الإرهاب”

مصر تجدد دعوتها للتعامل الدولي الجاد مع “رعاة الإرهاب”

أكد مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة محمد إدريس، الأولوية التي يحتلها موضوع مكافحة تمويل الإرهاب، كون التمويل هو الأداة الرئيسية التي تُمكّن العناصر والجماعات الإرهابية من مواصلة جرائمهم الإرهابية. شاركت مصر في وجاء تصريح الدبلوماسي المصري في كلمته أمام الاجتماع غير الرسمي لمجلس الأمن الذي نظمته فرنسا حول مكافحة تمويل الإرهاب. وأشار إدريس إلى أن ضمان …




جانب من اجتماع لمجلس الأمن (أرشيف)


أكد مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة محمد إدريس، الأولوية التي يحتلها موضوع مكافحة تمويل الإرهاب، كون التمويل هو الأداة الرئيسية التي تُمكّن العناصر والجماعات الإرهابية من مواصلة جرائمهم الإرهابية.
شاركت مصر في

وجاء تصريح الدبلوماسي المصري في كلمته أمام الاجتماع غير الرسمي لمجلس الأمن الذي نظمته فرنسا حول مكافحة تمويل الإرهاب.

وأشار إدريس إلى أن ضمان فعالية مكافحة الإرهاب يستلزم ضرورة المواجهة الشاملة لكافة التنظيمات الإرهابية، دون تمييز، وعدم اختزال المواجهة في تنظيم أو اثنين فقط، خاصة مع وحدة المظلة الفكرية التي تجمع تلك التنظيمات بمختلف مُسمياتها، في ظل انتمائها لذات المنظومة الفكرية التكفيرية المتطرفة المحرضة على الإرهاب.

وأضاف أن مكافحة تمويل الإرهاب تستلزم ضرورة التعامل بشكل جاد وحازم مع الدول والكيانات التي تتخذ من بعض المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الأهلية الخيرية ومنظمات الإغاثة ستاراً لها لجمع التبرعات لأغراض إرهابية، وذلك عملاً بقراري مجلس الأمن 1373 و2368، في هذا الشأن.

وأوضح إدريس أنه من الضروري تعزيز التنسيق على المستويات الوطني والإقليمي والدولي، بهدف تنفيذ تدابير فعالة ومبتكرة لمواكبة التطور النوعي في الوسائل المستحدثة التي باتت تستخدمها التنظيمات الإرهابية لتمويل الإرهاب، في ظل ما يلاحظ من تزايد لجوء التنظيمات الإرهابية إلى استخدام “العملة الافتراضية أو المشفرة” في التحويلات المالية، داعياً الأمم المتحدة بأجهزتها المختلفة، وخاصةً مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، لتعزيز وتكثيف جهودها لدعم الدول الأعضاء في بناء قدراتها اتصالاً بمجال تجنب ومكافحة تمويل الإرهاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً