تعرفي إلى أعراض مرض التوحد عند الكبار

تعرفي إلى أعراض مرض التوحد عند الكبار

يعتبر مرض التوحد من أبرز الاضطرابات العصرية التي تصيب نسبة عالية من الأطفال في سن مبكرة، وهو أيضا في الحقيقة قد يطال حتى الكبار في السن. وفي هذا السياق، سنقدم في مقال اليوم أكثر تفاصيل عن مرض التوحد عند الكبار مع أبرز الأعراض المصاحبة له التي تساعد في خطوات التشخيص المبكر.1- أسباب مرض التوحد لدى الكبار لم تظهر البحوث العلمية…

يعتبر مرض التوحد من أبرز الاضطرابات العصرية التي تصيب نسبة عالية من الأطفال في سن مبكرة، وهو أيضا في الحقيقة قد يطال حتى الكبار في السن. وفي هذا السياق، سنقدم في مقال اليوم أكثر تفاصيل عن مرض التوحد عند الكبار مع أبرز الأعراض المصاحبة له التي تساعد في خطوات التشخيص المبكر.

1- أسباب مرض التوحد لدى الكبار

لم تظهر البحوث العلمية أسباب محددة لكنها تشير للعوامل الجينية والوراثية، وتتواصل مع المريض من الصغر لكن لم يتم الانتباه إليها لتظهر أكثر في شكل اضطرابات.

2- أعراض مرض التوحد عند الكبار

تتشابه أعراض الإصابة بالتوحد عند الكبار مع اضطرابات نفسية أخرى ومع ذلك يسهل تشخيصه عن مرض التوحد لدى الأطفال الصغار.

  • الحساسية الزائدة: ميزة خاصة بمرضى التوحد من الكبار، حيث يصبحون على قدر عال من الحساسية تجاه تصرفات الآخرين مما يجعلهم يغضبون أو يهتاجون بسرعة.
  • صعوبة التواصل مع الآخرين: يفضل مرضى التوحد الكبار العزلة والوحدة بسبب صعوبة في فهم المحيطين بهم، وهي من أبرز الأعراض التي تشير للإصابة بالتوحد.
  • الصعوبات الحركية: يواجه البعض من المصابين بمرض التوحد صعوبات على مستوى المهارة الحركية خاصة تلك التي تتعلق بالمشي أو الجري.
  • عدم القدرة على فهم الآخرين: يتعرض المصابون بالتوحد للكثير من الصعوبات في التعامل مع الآخرين، بسبب عدم قدرتهم على فهم الأشخاص المحيطين بهم والتجاوب مع نواياهم.
  • اضطرابات النوم: يعترض مرضى التوحد الكبار بشكل متكرر لمشكل اضطرابات النوم المصحوبة بالقلق والأرق.
  • الموهبة: يتميز مرضى التوحد الكبار بحسهم الإبداعي العالي حيث يمتلكون مواهب مميزة تعزز من شعورهم بالاستقرار النفسي.
  • صعوبة إدراك مفهوم الوقت: يتعرض البالغين المصابين بمرضى التوحد لصعوبة إدراك وإدارة الوقت أو الإحساس به وتقديره.
  • العواطف القوية: يملك مرضى التوحد عواطف قوية تجاه الأشخاص المقربين منهم، كما يتميزون بالحب والحنان الزائد.
  • الوحدة: كثير من مرضى التوحد الكبار لا يفضلون الأماكن العامة التي تتضمن الكثير من الأشخاص أو تكون مصدر للإزعاج أو للأصوات العالية.
  • الروتين: يميل مرضى التوحد للشعور بالراحة مع الروتين اليومي ويشعرون بالتوتر في حال عدم سيطرتهم على الأمور، كما يفقدون القدرة على التأقلم مع المتغيرات.
  • محدودية اللغة: يعاني مرضى التوحد من صعوبة في التعبير عن ما يرغبون قوله ليقتصر كلامهم على بعض الجمل المكررة بشكل آلي.
  • نوبات الغضب: يتعرض مرضى التوحد لنوبات شديدة من الغضب التي تنتج عن أبسط الأشياء، كما يصعب التحكم بها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً