خطيب الأقصى : الإمارات تملك مقومات قيادة حراك التسامح والتعايش

خطيب الأقصى : الإمارات تملك مقومات قيادة حراك التسامح والتعايش

أكد خطيب الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، فضيلة الشيخ عكرمة صبري، أن زيارة البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، لدولة الإمارات يمثل تأكيداً واضحاً على دورها العالمي في إرساء أسس التسامح والتعايش بين الأديان والثقافات، وتقديراً لجهودها الكبيرة والمتميزة في هذه المجالات. ولفت صبري في تصريح خاص ، أن الإمارات مدعومة بدول المنطقة قادرة على قيادة حراك…




alt


أكد خطيب الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، فضيلة الشيخ عكرمة صبري، أن زيارة البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، لدولة الإمارات يمثل تأكيداً واضحاً على دورها العالمي في إرساء أسس التسامح والتعايش بين الأديان والثقافات، وتقديراً لجهودها الكبيرة والمتميزة في هذه المجالات.

ولفت صبري في تصريح خاص ، أن الإمارات مدعومة بدول المنطقة قادرة على قيادة حراك التسامح والتعايش والمحبة ليس عربياً وحسب بل على مستوى دول العالم، الأمر الذي يساهم في دعم الاستقرار ونبذ العنف بمختلف أشكاله وإرساء دعائم المحبة والتعايش بين الشعوب والدول.

وأشار إلى دور مثل هذه الزيارات لما لها من زخم إعلامي في التعريف بحقيقة الإسلام القائم على التسامح والسلام ونبذ العنف، وليس كما الفكرة السائدة بين المجتمعات الغربية التي دائماً ما تربط العنف بالإسلام والمسلمين، مؤكداً على ضرورة أن تحذوا مختلف الدول العربية حذوا الإمارات وغيرها من دول المنطقة الساعية إلى إظهار وجه الإسلام المشرق.

وقال خطيب الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس إن “زيارة البابا فرانسيس تحمل رسالة سامية تتمثل في مغزاها تقارب الشعوب وتألفهم وضرورة التسامح والتعايش فيما بينهم، تحقيقاً للاستقرار والسلم العالمي، وهو الأمر الذي شدد عليه الدين الإسلامي منذ عهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولغاية يومنا هذا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً