«خليفة الطبية» بأبوظبي تجري 50 جراحة زراعة قرنية سنوياً

«خليفة الطبية» بأبوظبي تجري 50 جراحة زراعة قرنية سنوياً

كشفت مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، عن إجراء 50 جراحة زراعة قرنية سنوياً، و 95% ممن تجرى لهم هذه الجراحة مواطنين، فيما يعالج قسم أمراض العيون 15 ألف حالة سنوياً، ويجري ألف عملية جراحة عيون عامة. وقال الدكتور حبيب الله اعتمادي العوضي، رئيس قسم العيون بمدينة الشيخ خليفة الطبية: «تعد مدينة…

emaratyah

كشفت مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، عن إجراء 50 جراحة زراعة قرنية سنوياً، و 95% ممن تجرى لهم هذه الجراحة مواطنين، فيما يعالج قسم أمراض العيون 15 ألف حالة سنوياً، ويجري ألف عملية جراحة عيون عامة.
وقال الدكتور حبيب الله اعتمادي العوضي، رئيس قسم العيون بمدينة الشيخ خليفة الطبية: «تعد مدينة خليفة من أكبر مراكز زراعة القرنية على مستوى الدولة، وهي الوحيدة في منشآت «صحة» التي تقوم بجراحة واستبدال القرنية منذ أكثر من 12 عاماً، ويتم إحضار القرنية من الولايات المتحدة الأمريكية عبر بنوك العيون التي يتم التعامل معها هناك ويتم زرعها في المستشفى، بعد أن كان المرضى يضطرون للسفر خارج الدولة بحثاً عن العلاج في المراكز الطبية الخارجية، ما ساعد على تقليل النفقات الطبية، وتقديم خدمات زراعة الأعضاء بالمستوى العالمي للمواطنين والمقيمين، وإعطاء الفرصة لأفراد أسرة المريض للمشاركة في عملية الشفاء قبل، وبعد العملية الجراحية».
وأشار إلى أن استبدال وزراعة القرنية يعتمد على التشخيص الإكلينيكي للمريض، كوجود التهابات شديدة في القرنية المخروطية التي تؤدي الى انخفاض في مستوى الرؤية، أو العيوب الخلقية، أو الأمراض الوراثية، أو الإصابات المختلفة التي تتعرض لها العين، كقطع القرنية الناتج عن دخول جسم حاد.
وأوضح أن القرنية تؤخذ من المتبرع خلال 12 ساعة من وفاته، ويجب أن تجرى العملية خلال أسبوعين، وتستغرق العملية الجراحية ما لا يزيد على ساعتين تقريباً، ويمكن إخراج المريض من المستشفى بعد يوم من إجرائها، بحسب الحالة الصحية، وتوفر المدينة نظام مراقبة دقيقاً ومتميزاً للتأكد من حالة القرنية المستوردة، وضمان جودتها، كما تتطلب عملية زراعة القرنية نظام متابعة دقيقاً بعد إجراء العملية، يستمر سنوات للتأكد من أن العملية ناجحة، ولا يوجد رفض للقرنية، وتجري المدينة عمليات زراعة باستخدام تقنية الليزر التي تتميز بالدقة والأمان واستخدام مخدر سطحي موضعي، حيث يتم استبدال الطبقات المصابة والتالفة بشكل موضعي فقط، من دون المساس بالطبقة السليمة في مدة لا تتعدى الساعة، على عكس الطرق القديمة التي كان يتم خلالها استبدال جميع الطبقات المريضة واستبدالها بقرنية كاملة من الشخص المتوفى، لافتاً إلى أن التقنية الحديثة تجعل احتمال رفض الجسم للقرنية تساوي الصفر تقريباً، فيما تتراوح نسبة رفض الجسم للقرنية المزروعة عند استخدام التقنيات القديمة ما قد يصل إلى 40%.
وأشار إلى أن برنامج زراعة القرنية في المدينة يحظى بفريق طبي متميز من حيث الخبرات والكفاءات، فضلاً عن الكادر التمريضي الذي يقدم مستوى عالياً من الرعاية للمرضى، إلى جانب الأجهزة الحديثة المتطورة التي تواكب احدث التقنيات في جراحات العيون.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً