ألمانيا تنفي الاتهامات الروسية

ألمانيا تنفي الاتهامات الروسية

اتهمت الحكومة الروسية عدداً من وسائل الإعلام الألمانية بأنها صارت جزءاً من حملة تنظمها الحكومة في برلين ضد روسيا، وأثارت بذلك ثائرة الحكومة الألمانية. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفين زايبرت، اليوم الجمعة: “إن من يطلق هذه الادعاءات المنحرفة ليس لديه فكرة عن ألمانيا ولا عن حرية الصحافة فيها، أو أنه يريد بذلك عمداً أن يضع ألمانيا…




المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت (أرشيف)


اتهمت الحكومة الروسية عدداً من وسائل الإعلام الألمانية بأنها صارت جزءاً من حملة تنظمها الحكومة في برلين ضد روسيا، وأثارت بذلك ثائرة الحكومة الألمانية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفين زايبرت، اليوم الجمعة: “إن من يطلق هذه الادعاءات المنحرفة ليس لديه فكرة عن ألمانيا ولا عن حرية الصحافة فيها، أو أنه يريد بذلك عمداً أن يضع ألمانيا في صورة خاطئة”.

كانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا، قالت الأربعاء عن بوابة “تي أونلاين” ما معناه تقريباً إن “من المعروف أن البوابة تنشر أخباراً خاطئة عن وسائل الإعلام الحكومية الروسية، خاصة شبكة روسيا اليوم وسبوتنيك”، مضيفة القول: “وقد تثبتنا من أن هناك حملة كبيرة في ألمانيا تهدف إلى زعزعة الثقة في الصحافة الروسية، وهذا أمر لا يمكن أن يتم من دون مشاركة الدولة الألمانية”.

وأشارت زخاروفا إلى أنه في مثل هذه الحالة سيتم اللجوء إلى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقال رئيس تحرير بوابة “تي أونلاين”، فلوريان هارمس معلقاً على ذلك: “نحن نرفض هذه الانتقادات رفضاً تاماً، فمن البديهي أننا لا يتم توجيهنا من جانب الدولة الألمانية ولا نحن نتعقب وسائل الإعلام الروسية”، مشيراً إلى أن البوابة تنشر أخبارها بصورة مستقلة تماماً، إلا أننا ننتقد تأثير وسائل الإعلام الروسية والدولة الروسية في ألمانيا.

وأكد زايبرت اليوم الجمعة قائلاً: “حرية الصحافة لها رصيد كبير في بلادنا، وهي رصيد كبير لديمقراطيتنا، والقانون الأساسي يحميها، والحكومة الألمانية تحترمها، كما أن وسائل الإعلام المستقلة تمارس هذه الحرية كل يوم”.

تتهم الخارجية الروسية وسائل الإعلام الأجنبية دائماً بأنها تنشر معلومات خاطئة عن روسيا، وشنت الوزارة على موقعها الإلكتروني بصورة علنية عدداً من المقالات من بينها مقالات نشرتها وسائل إعلام ألمانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً