مسيرات العودة: لن نرضخ للابتزاز

مسيرات العودة: لن نرضخ للابتزاز

قالت الهيئة العليا لمسيرات العودة الفلسطينية، اليوم الجمعة، إنها “لن تخضع للابتزاز والمماطلة حتى تحقيق أهداف المسيرات ورفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة”. وأكدت الهيئة التي تضم فصائل وجهات أهلية وحقوقية في بيان تم تلاوته في مخيم العودة شرق غزة، على استمرارية المسيرات “بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية وببرنامجها الأسبوعي المعتاد حتى تحقيق أهدافها”.ووجهت الهيئة “نداءً إلى الحركات…




إحدى مسيرات العودة في غزة (أرشيف)


قالت الهيئة العليا لمسيرات العودة الفلسطينية، اليوم الجمعة، إنها “لن تخضع للابتزاز والمماطلة حتى تحقيق أهداف المسيرات ورفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة”.

وأكدت الهيئة التي تضم فصائل وجهات أهلية وحقوقية في بيان تم تلاوته في مخيم العودة شرق غزة، على استمرارية المسيرات “بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية وببرنامجها الأسبوعي المعتاد حتى تحقيق أهدافها”.

ووجهت الهيئة “نداءً إلى الحركات التضامنية ومنظمات المجتمع المدني وكل أحرار العالم والمؤمنين بحقوق الإنسان بضرورة إعلان يوم 30 مارس (آذار) القادم الذكرى السنوية الأولى لبدء مسيرات العودة يوماً عالمياً للتضامن مع مطالب كسر حصار غزة”.

وقالت إن مسيرات العودة “أداة نضالية ستظل درعاً من دروع الشعب الفلسطيني وسلاحاً من أسلحته الفعالة لن نتخلى عنها مهما عظمت التضحيات واشتد العدوان والحصار”.

وحثت الهيئة على أوسع مشاركة شعبية في احتجاجات يوم الجمعة، المقبل تحت شعار “لن نساوم على كسر الحصار”.

ويأتي ذلك فيما أعلن مسعفون أن 32 متظاهراً أصيبوا بالرصاص الحي، وإصابة العشرات بالرصاص المطاطي والاختناق من ضمنهم مسعفين اثنين وصحفي اليوم خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرقي قطاع غزة.

وحملت احتجاجات اليوم شعار “أسرانا ليسوا وحدهم” في إشارة تضامن مع الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل.

وهذه الجمعة رقم 45 منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 مارس (آذار) الماضي والتي قتل فيها أكثر من 250 فلسطينياً وأصيب 26 ألفاً آخرين بجروح وحالات اختناق بحسب إحصائيات فلسطينية.

وتطالب الاحتجاجات برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً