مقتل 4 جنود خلال حملة عسكرية جنوب ليبيا

مقتل 4 جنود خلال حملة عسكرية جنوب ليبيا

قال مسؤولون عسكريون إن “أربعة جنود ليبيين على الأقل قتلوا اليوم الجمعة عندما اشتبكت قوات موالية للقائد العسكري خليفة حفتر في معارك استمرت ساعات مع جماعة مسلحة واجهتهم أثناء سعيهم للتوسع جنوباً”. وتعاني ليبيا من الاضطرابات منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بمعمر القذافي في 2011، حيث توجد حكومتان متنافستان في الشرق والغرب بينما تتنافس جماعات مسلحة…




قوات أمنية وعسكرية في سبها الليبية (أرشيف)


قال مسؤولون عسكريون إن “أربعة جنود ليبيين على الأقل قتلوا اليوم الجمعة عندما اشتبكت قوات موالية للقائد العسكري خليفة حفتر في معارك استمرت ساعات مع جماعة مسلحة واجهتهم أثناء سعيهم للتوسع جنوباً”.

وتعاني ليبيا من الاضطرابات منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بمعمر القذافي في 2011، حيث توجد حكومتان متنافستان في الشرق والغرب بينما تتنافس جماعات مسلحة على النفوذ.

وشكلت الاشتباكات التي دارت اليوم الجمعة، أول مقاومة حقيقية يواجهها الجيش الوطني الليبي الموالي لحفتر منذ توغله في الجنوب قبل نحو أسبوعين من معقله الرئيسي في بنغازي بشرق البلاد.

وقال مسؤولون من الجيش الوطني الليبي إن “الاشتباكات بدأت عندما غادر الجنود مدينة سبها الرئيسية في الجنوب ووصلوا إلى مدينة غدوة”.

وأضافوا أن الجيش الوطني دعم القوات بضربات جوية على “الإرهابيين” و”المرتزقة التشاديين” وهو وصف يطلقه الجيش الوطني الليبي عادة على جماعات تشادية معارضة تنشط في جنوب ليبيا.

وأشار المسؤولون إلى أنه إلى جانب مقتل أربعة من الجيش الوطني أدت الاشتباكات أيضاً إلى سقوط عدد من المصابين.

ولم يتسن التأكد بشكل مستقل من رواية الجيش الوطني الليبي، كما لم يتضح ما إذا كان هناك قتلى أو جرحى من الطرف الآخر.

وقضى الجيش الوطني الليبي الأسبوعين الماضيين في تأمين سبها التي كانت تخضع اسمياً لسيطرة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً في طرابلس لكنها كانت تخضع فعلياً لسلطة جماعات وقبائل محلية.

ويقول الجيش الوطني الليبي إن “الحملة تهدف إلى مكافحة المتشددين الإرهابيين وتأمين حقول ومنشآت نفطية في الجنوب من بينها حقل الشرارة أكبر حقول البلاد وهو مغلق منذ ديسمبر(كانون الأول) عندما سيطر عليه مسلحون ورجال قبائل.

والجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر متحالف مع حكومة موازية في بنغازي تعارض الحكومة المعترف بها دولياً في طرابلس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً