مسابقتان تعززان البحث العلمي والتميّز

مسابقتان تعززان البحث العلمي والتميّز

تنظم وزارة التربية والتعليم مسابقتين رئيستين خلال المهرجان، الأولى مسابقة معرض العلوم لطلبة الصفوف 5 – 12، وهي منصة لعرض النتائج البحثية التي توصل إليها الطلبة من خلال العمل على مشروعاتهم العلمية، مستخدمين في ذلك منهجيات البحث العلمي.

تنظم وزارة التربية والتعليم مسابقتين رئيستين خلال المهرجان، الأولى مسابقة معرض العلوم لطلبة الصفوف 5 – 12، وهي منصة لعرض النتائج البحثية التي توصل إليها الطلبة من خلال العمل على مشروعاتهم العلمية، مستخدمين في ذلك منهجيات البحث العلمي.

وسيتم تقييم المشاريع المشاركة من قبل لجنة مختصة لاختيار أفضل المشاريع المشاركة، وفقاً لمعايير محددة، وتحاكي المشاريع المشاركة في معرض العلوم 4 مجالات، وهي التكنولوجيا وتشمل الاتصالات، الأنظمة الإلكترونية، الروبوتات، الحوسبة، تقنيات التحكم، التطبيقات التكنولوجية، التكنولوجيا الحيوية، التحول الإلكتروني والأتمتة.

ويشتمل المجال الثاني على العلوم البيولوجية وينقسم إلى الزراعة وعلم التشريح والكيمياء الحيوية والتكنولوجيا الحيوية وعلم البيئة والبستنة وزارعة الحدائق وعلم وظائف الأعضاء والعلوم الطبية وعلوم الطب البشري فيما يأتي المجال الثالث.

وهو العلوم الاجتماعية والسلوكية ليحاكي مجالات علم الاقتصاد والجغرافيا والدراسات النفسية والاجتماعية للسلوك البشري وعلم التغذية والتاريخ الطبيعي وعلم تطور الثقافات والمجتمعات البشرية والعلوم السياسية، ويشتمل المجال الرابع لمسابقة معرض العلوم على علوم الكيمياء الرياضيات والفيزياء والجيولوجيا والهندسة وبرمجة الحاسوب وعلم الأرصاد الجوية وعلم الفلك.

رياض أطفال

أما المسابقة الثانية ضمن المهرجان فهي مسابقة «فكرتي» والتي توفر للطلبة في مرحلة رياض الأطفال ولغاية الصف الرابع فرصة لعرض أفكارهم الابتكارية على مقيمين مختصين لتقييمها على أسس تنافسية وفق معايير محددة كأصالة الفكرة ومستوى الابتكار فيها، وإمكانية وجدوى تطبيقها والقيمة المضافة المتوقعة وغيرها.

وسيتم تكريم الطلبة الذين قدموا أفضل الأفكار الابتكارية المتميزة القابلة للتطبيق، وسيحصلون على شهادات مشاركة وجوائز عينية قيمة، وتهدف المسابقة إلى تشجيع وتحفيز الطلبة إلى عرض ومناقشة أفكارهم بثقة أمام الآخرين، وهو الأمر الذي سيسهم في استقطاب أفضل الأفكار الابتكارية وصقل شخصية الطلبة المبتكرين، وتشجيع الطلبة الآخرين على الاحتذاء بهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً