الحمادي: «أستاذ جامعي» لكل مدرسة لدعم ابتكار الطلبة

الحمادي: «أستاذ جامعي» لكل مدرسة لدعم ابتكار الطلبة

كشف حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، عن الاستعانة بأساتذة جامعات محلية ودولية، لدعم وتعزيز قدرات الطلبة ومهاراتهم الابتكارية في المدارس، حيث يشرف كل أستاذ جامعي على مدرسة، ويقدم للطلبة الدعم الأكاديمي والابتكاري. جاء ذلك في تصريحات على هامش المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي انطلقت نسخته الثالثة أمس في دبي فستيفال آرينا، برعاية صاحب …

emaratyah

كشف حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، عن الاستعانة بأساتذة جامعات محلية ودولية، لدعم وتعزيز قدرات الطلبة ومهاراتهم الابتكارية في المدارس، حيث يشرف كل أستاذ جامعي على مدرسة، ويقدم للطلبة الدعم الأكاديمي والابتكاري. جاء ذلك في تصريحات على هامش المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي انطلقت نسخته الثالثة أمس في دبي فستيفال آرينا، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويستمر 5 أيام (31 يناير- 4 فبراير).
شهد حفل الافتتاح، عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، وجميلة بنت سالم المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومريم المهيري وزيرة دولة، والمسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، وسارة الأميري وزيرة دولة للعلوم المتقدمة، وثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، وسعود المحتمي الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز للموهبة والإبداع «موهبة»، والدكتور فاروق حمادة المستشار الديني بديوان ولي عهد أبوظبي، وعديد من التربويين والمسؤولين والمهتمين والطلبة وأولياء الأمور.
ويشارك في المهرجان نخبة من المتحدثين الرسميين من رواد الابتكار في العالم، إضافة لنحو 1665 طالباً وطالبة، ويشهد طرح 200 مشروع مبتكر من أصل 912 مشروعاً من ابتكارات الطلبة في مجالات الكيمياء والفيزياء والرياضيات والعلوم البيولوجية والبيئية والاجتماعية والسلوكية والتكنولوجيا، ويتم لاحقاً عرض مشاريع الطلبة الاستثنائية الفائزة في قصر البحر، ليراها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويتضمن المهرجان 3 ملتقيات تناقش وتبحث في كيفية تعزيز استراتيجيات الابتكار في المجتمع المدرسي.
وأشار إلى إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن تخصيص 5 مليارات درهم للتعليم في 6 سنوات، واعتماد منظومة المدرسة الإماراتية، لتكون مركزاً لصناعة المستقبل والفكر المبتكر، وهذه دعوة لنا لكي نستمر في التطوير، والالتزام والمسؤولية في تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة.
وقال إن المدرسة الإماراتية، منظومة تحرص في مكوناتها على تحقيق التنوع في كوادرها البشرية، للارتقاء بالعملية التعليمية، وتعزيز المصادر المتعددة للمعرفة، وأضاف: «إن مادة التصميم والتكنولوجيا سيتم تطبيقها على أبناء مرحلة رياض الأطفال العام الدراسي المقبل».

مختبرات التصنيع

وأكد الحمادي تزويد المدارس الحكومية كافة، بطابعات ثلاثية الأبعاد، ضمن مختبرات التصنيع، وأصبح الطلبة لديهم وعي كاف بخوض منافسات في مجالات الابتكار بكافة أنواعه، وعززت من قدراتهم على التصنيع، واستخدام أحدث التقنيات.

الشغف والفضول

وفي كلمتها أمام المهرجان، أكدت جميلة بنت سالم المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، أهمية المهرجان، إذ يشكل مظلة يلتقي تحتها الجميع سنوياً للاحتفاء بإنجازات طلبتنا ومغامراتهم وتجاربهم في عالم المستقبل المليء بالشغف والفضول القائم على الاستكشاف والتفكير والمتعة، مضيفة أن المجتمعات الإنسانية واقتصادات الدول قامت على بحث الإنسان عن المعلومات من حوله، واستيعابها وإيجاد حلقات وصل مختلفة فيما بينها، ومن ثم توظيفها بشكل صحيح من أجل تطور الإنسان والحياة وبناء المستقبل.
بدورها، استعرضت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الرقابة والأنشطة في كلمتها، مراحل تطور المهرجان منذ إطلاق مبادرات الابتكار عام 2015، حيث كان معرضاً في بداياته، وبفضل تضافر الجهود، أصبح مهرجاناً وطنياً يحتفي بطلبتنا وابتكاراتهم، ويشكل مظلة جامعة لأفكارهم الإبداعية، وبات حدثاً سنوياً تتجه له أنظار المبتكرين من داخل الدولة وخارجها.

دور التكنولوجيا

وقدم زاك كينج نجم اليوتيوب العالمي عرضاً بالجلسة الافتتاحية للمهرجان، أبرز فيه دور التكنولوجيا في إحداث قفزات نوعية في مجال التصوير الاحترافي، موضحاً أنه يجب أن يكون لدينا هدف نسعى إلى تحقيقه عند استخدامنا التكنولوجياى.

تمكين الأجيال

يشتمل المهرجان على برامج وفعاليات متنوعة، منها الخلوة الطلابية، وهي مساحة خصصتها الوزارة للتعرف إلى آراء الطلبة في قضايا تربوية وأخرى معاصرة.
وتنظم الوزارة كذلك مسابقتين رئيسيتين خلال المهرجان، الأولى مسابقة معرض العلوم لطلبة الصفوف 5 – 12، والمسابقة الثانية «فكرتي» لمرحلة رياض الأطفال ولغاية الصف الرابع.
رافق الحدث «مهرجان عائلي» يحفل بالعديد من الفعاليات التي تنضوي على جوانب ترفيهية وثقافية ومعرفية. وسيتم خلال المهرجان إطلاق مبادرة «دمية».
«تفاهم» لدعم الطلبة الموهوبين في الإمارات والسعودية
وقعت وزارة التربية والتعليم في اليوم الأول للمهرجان، مذكرة تفاهم مع مؤسسة الملك عبدالعزيز للموهبة والإبداع «موهبة»، بهدف فتح آفاق لرعاية الطلبة الموهوبين لدى الطرفين، وإيجاد صيغ مشتركة لدعم الطلبة، والاستثمار في الأدوات التي يمتلكها الطرفان للارتقاء بمستويات الطلبة وقدراتهم الأكاديمية والإبداعية. وقعت وزارة التربية والتعليم في اليوم الأول للمهرجان، مذكرة تفاهم مع مؤسسة الملك عبدالعزيز للموهبة والإبداع «موهبة»، بهدف فتح آفاق لرعاية الطلبة الموهوبين لدى الطرفين، وإيجاد صيغ مشتركة لدعم الطلبة، والاستثمار في الأدوات التي يمتلكها الطرفان للارتقاء بمستويات الطلبة وقدراتهم الأكاديمية والإبداعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً