ماهي أعراض فقر الدم الحاد ؟

ماهي أعراض فقر الدم الحاد ؟

يعرف الأطباء مرض فقر الدم الحاد (أو الأنيميا كما يحلو للعديدن تسميته) على كونه حالة من انخفاض نسبة الهيموجلوبين عن مستوياته الطبيعية، والتي تقدّر بـ 11غم/ ديسيلتر بالنسبة إلى الإناث، بينما تصل إلى حدود 13غم/ ديسيلتر بالبنسة إلى الذكور. وتجدر الإشارة إلى أن هذا البروتين (أي الهيموجلوبين، وتطلق عليه أيضا تسمية خضاب الدم أو اليحمور) يحتوي على …

يعرف الأطباء مرض فقر الدم الحاد (أو الأنيميا كما يحلو للعديدن تسميته) على كونه حالة من انخفاض نسبة الهيموجلوبين عن مستوياته الطبيعية، والتي تقدّر بـ 11غم/ ديسيلتر بالنسبة إلى الإناث، بينما تصل إلى حدود 13غم/ ديسيلتر بالبنسة إلى الذكور. وتجدر الإشارة إلى أن هذا البروتين (أي الهيموجلوبين، وتطلق عليه أيضا تسمية خضاب الدم أو اليحمور) يحتوي على ذرات الحديد، وهو بروتين محمول داخل خلايا الدم الحمراء لكونه المسؤول الرئيسي على مهمة نقل الأكسجين من الرئتين إلى كافة أعضاء الجسم، وذلك حتى يتمكن كل عضو من أداء وظائفه على الوجه الأكمل المطلوب. إذا فإن الإصابة بالأنيميا تعد ناقوس خطر ينذر صاحبها باحتمالات مواجهته للعديد من المشكلات الصحية الأخرى، والتي قد تكون خطيرةً في بعض الأحيان. فترى ماهي أنجع السبل التي يتوجب على المريض توخيها من أجل التصدي لمشكلة فقر الدم الحاد ومعالجتها بشكل نهائي؟ وكيف له قبل ذلك أن ينجع في التعرف عليها وتشخيصها بالشكل الصحيح؟. تجدين الإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها في ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال. تابعي معنا إذا عزيزتي واكتشفي كل التفاصيل!

كل ما يتوجب عيك معرفته عن فقر الدم الحاد

كعهدنا دائما، حاولنا أن يكون عملنا متكاملا ويحمل إجابات عن جميع الأسئلة التي من شأنها أن تخطر ببالك عزيزتي حول مشكلة فقر الدم الحاد، انطلاقا من العلامات الدالة عن هذه الأخيرة (وهو سؤال تبين لنا أنه يشغل بال الكثير) وصولا إلى مرحلة الوقاية.

1. ماهي أعراض فقر الدم الحاد ؟

alt

هل أعاني من الأنيميا؟ سؤال يطرحه الكثيرون على أنفسهم ولكنهم لا يجدون الإجابة الأكيدة عليه نتيجةً للعديد من الأسباب، لعل أبرزها عدم الإلمام جيدا بتلك الأعراض الدالة على وجود هذه المشكلة الصحية المزعجة، وهي علامات نذكر منها خاصةً :

  • الشعور المستمر بالصداع.
  • الغثيان الصباحي والإحساس بالدوار وبالدوخة.
  • الإحساس المتواصل بالتعب والإنهاك الشديد وعدم القدرة على القيام بالأعمال حتى البسيطة منها.
  • الرغبة المستمرة في النوم والركون إلى الراحة.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • تغير لون البشرة وميولها إلى الشحوب.
  • برودة الأطراف بشكل دائم.
  • هشاشة الأظافر وسهولة تكسّرها.
  • فقدان القدرة على التنفس بشكل طبيعي، خاصةً عند الصعود إلى الدرج أو ممارسة أي نشاط آخر.
  • اضطراب الحالة النفسية وتقلب المزاج مع الإنفعال الزائد، وذلك خاصةً بالنسبة إلى النساء الحوامل.
  • الإصابة في بعض الأحيان بنزف المعدة أو الأمعاء.
  • انخفاض القدرة الجنسيّة والرغبة لدى المتزوّجين.

2. ماهي أبرز مضاعفات مرض فقر الدم الحاد ؟

alt

كما سبق وأشرنا إلى ذلك في مقدمة هذا المقال، فإن لمشكلة فقر الدم الحاد العديد من المضاعفات الصحية التي من شأنها أن تكون خطيرةً، ومن أجل ذلك حرصنا على مدك بها أيضا حتى تكوني ملمةً أكثر بمخاطر هذا المرض عزيزتي :

  • فقدان الطاقة كليا والقدرة على إنجاز الأعمال والقيام بأي نشاط يومي معتاد.
  • خفقان القلب بشكل متزايد وعدم انتظام ضرباته، وذلك نتيجة دفعه للنبض بسرعة من أجل إمداد خلايا الجسم بكميّات أكبر من الأكسجين، وذلك كمحاولة لتعويض النقص الحاصل في هذا الأخير.
  • الوفاة في حالات فقر الدم الوراثيّة.

3. ماهي أهم أسباب الإصابة بفقر الدم؟

alt

يقال دائما أنه إذا ما عرف السبب بطل العجب، ومن أجل ذلك جئنا لك عزيزتي بأبرز العوامل المؤدية إلى المعاناة من مشكلة فقر الدم الحاد ، حتى تكوني على اطلاع عليها وربما تجنبي نفسك أيضا بعض العادات والسلوكات التي من شأنها أن تضر بك من دون أن تشعري بذلك. وتتلخص هذه الأسباب خاصةً في

  • نقص فيتامين ب12 وحمض الفوليك من الجسم، وما يترتب عن ذلك من تراجع قدرة هذا الأخير على إنتاج كريات الدم الحمراء الصحيحة.
  • التعرض إلى النزف الشديد.
  • الاستخدام المفرط للمسكّنات، أو أيضا تناول بعض الأدوية الأخرى التي تتسبب مضاعفاتها في المعاناة من هذه المشكلة الصحية المزعجة.
  • ضعف مناعة الجسم.
  • اللجوء إلى إحدى عمليات قص جزء من المعدة أو الأمعاء؛ حيث يؤثّر هذا النوع من الجراحة سلبا على عملية امتصاص العناصر الغذائيّة الضروريّة لإنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • إصابة جزء معين من الجهاز الهضمي بالتقرّحات أو الأورام السرطانية.
  • الإصابة ببعض اضطرابات الدم المؤدية إلى تكسّر خلايا الكريات الحمراء.
  • الإصابة بأمراض نخاع العظم، كسرطان الدم وخلل التنسّج النخاعي وغيرهما.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة والخطيرة، على غرار الروماتيزم والفشل الكلوي، وأيضا السرطان والإيدز.
  • الحالات الوراثيّة المتسببة في إفراز نوع مختل من الهيموجلوبين المؤدي إلى إنتاج خلايا دم حمراء غير سليمة.

4. ماهي سبل علاج مشكلة فقر الدم الحاد ؟

alt

عادةً ما يلجأ الأطباء إلى إحدى الطرق العلاجية التالية من أجل مقاومة مشكلة الأنيميا المزعجة، وهي طرق تختلف بحسب أسباب الإصابة بها :

  • مد المريض بقائمة في جرعات المكمّلات الغذائيّة التي يفتقر إليها جسمه، والتي كما ذكرنا سابقا تتمثل أساسا في الحديد وحمض الفوليك، وأيضا في بعض الفيتامينات.
  • التدخّل الجراحيّ في حالات التعرض إلى النزيف.
  • تحديد جرعات المسكنات وضبط الأوقات التي يتم خلالها تناول هذه الأخيرة.
  • تقديم العلاجات الضرورية للأمراض المؤدية إلى الإصابة بمشكلة فقر الدم، ومن ذلك الأدوية الخاصة بتقوية جهاز المناعة، وتلك التي تلعب دور البديل عن الهرمون الذي تنتجه الكلى لتعزيز إنتاج خلايا الدم الحمراء، وأيضا زراعة نخاع العظم للمريض أو علاجه كيماويا، إلى غير ذلك.

5. كيف يمكن الوقاية من فقر الدم الحاد ؟

alt

الوقاية خير من العلاج، شعار لطالما رفعه الأطباء، وآمنا به نحن أيضا في مجلتنا، مجلة سيدات الامارات عزيزتي، ومن أجل ذلك لم ندع هذا المقال يمر من دون أن نقدم إليك فيه أبرز السبل التي يتوجب عليك وعلى كل شخص طبيعي أن يتوخاها حتى لا يكون عرضةً إلى مشكلة فقر الدم الحاد.

وعلى عكس ما قد يتخيله البعض فإن الأمر ليس معقدا بالمرة، بل يتوجب فقط المداومة على السلوكات والعادات الصحية السليمة التي من شأنها أن تعزز من صلابة الجهاز المناعي وتقيه من الإصابة بالعديد من الأمراض، بالإضافة أيضا إلى ضرورة المواظبة على اتباع الأنظمة الغذائية السليمة والمتوازنة والغنيّة بالعناصر الغذائيّة اللازمة لتكوين كريات الدم الحمراء، وتحديدا تلك التي تحتوي على كميات هامة من عناصر الحديد وحمض الفوليك وفيتامينات كل من ب12 وج. ولعلك تتسائلين عن أفضل الأطعمة الغنية بهذه العناصر، نعلمك عزيزتي أنه لا غنى لك عن اللحوم والخضار الورقيّة والفواكه (وخاصةً منها البطيخ)، بالإضافة إلى الحمضيات ومنتجات الألبان، وأيضا الحبوب ومنتجات الصويا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً