الجيش اليمني: إيران تدعم الحوثيين بـ30 مليون دولار شهرياً

الجيش اليمني: إيران تدعم الحوثيين بـ30 مليون دولار شهرياً

أعلن الجيش اليمني، أن إيران تدعم الميليشيا الحوثية شهريًّا بمبلغ 30 مليون دولار تخصصها للمشتقات النفطية، فضلًا عن آلاف الألغام المحرمة دوليًّا التي تمت زراعتها في المناطق المدنية. واستعرض المتحدث الرسمي للجيش اليمني، العميد عبده مجلي، الانتصارات التي حققها على الميليشيات، خصوصاً في المناطق الجبلية التي باتت تحت سيطرته، واصفاً الحوثيين بأنهم “أضعف من بيت العنكبوت”، وفقاً …




المتحدث الرسمي للجيش اليمني، العميد عبده مجلي (أرشيف)


أعلن الجيش اليمني، أن إيران تدعم الميليشيا الحوثية شهريًّا بمبلغ 30 مليون دولار تخصصها للمشتقات النفطية، فضلًا عن آلاف الألغام المحرمة دوليًّا التي تمت زراعتها في المناطق المدنية.

واستعرض المتحدث الرسمي للجيش اليمني، العميد عبده مجلي، الانتصارات التي حققها على الميليشيات، خصوصاً في المناطق الجبلية التي باتت تحت سيطرته، واصفاً الحوثيين بأنهم “أضعف من بيت العنكبوت”، وفقاً لموقع “سبتمبر نت” التابع للجيش اليمني.

وقال مجلي، بمؤتمر صحافي اليوم ، إن “قبائل حجور بمحافظة حجة كسرت هجوماً من جهة الشرق وتم تدمير أطقم قتالية، مشيراً إلى تكبيد الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات”.

وأضاف أن “الجيش سيطر على مواقع استراتيجية في جبهة المزرق بمديرية حرض، واستعاد كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر، كما حقق تقدماً في مختلف جبهات صعدة، وحرر منطقة التباب السود المطلة على الخط الدولي، الرابط بين باقم ومدينة صعدة”.

وتابع مجلي، أن الجيش اليمني استكمل السيطرة على جبال السن الاستراتيجية بمحيط جبال المليل في محور كتاف، وعلى المناطق والتباب المحيطة بجبل الشامية؛ لتقترب بعد ذلك من رؤوس الميليشيات، وتسيطر على جبال الضرائب والعش وكوخ مران، لافتًا إلى أن مقاتلات التحالف العربي قصفت مواقع الميليشيا وتعزيزاتها.

وأعلن الناطق الرسمي للجيش اليمني، أن الميليشيا الحوثية ارتكبت 760 خرقاً، منذ سريان الهدنة في محافظة الحديدة في 18 ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، وحتى 31 يناير (كانون الثاني) الجاري، منها 370 خرقًا على مواقع الجيش الوطني، الذي يلتزم بوقف إطلاق النار في الحديدة بموجب اتفاق السويد.

وكشف مجلي، عن اعتداءات الميليشيا المتكررة على الأحياء السكنية في محافظة الحديدة، بإطلاق القذائف العشوائية وقصف المستشفيات والمدارس، منها مدرسة خولة بمديرية حيس جنوبي الحديدة، فضلًا عن قصفها المنازل في مدينتيّ حيس والتحيتا، واستهدافها مطاحن الغلال في البحر الأحمر التي تخدم نحو 3 ملايين يمني، مشيرًا إلى اختطاف الحوثيين عشرات النساء من الشوارع والطرقات، وإيداعهن في سجون سرية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً