الموفد الأمريكي لأفغانستان: المفاوضات على “الطريق السليم”

الموفد الأمريكي لأفغانستان: المفاوضات على “الطريق السليم”

أكد الموفد الأمريكي زلماي خليل زاد، الخميس، عبر تويتر أن المفاوضات حول السلام في أفغانستان على “الطريق السليم”، لكنه أشار إلى ضرورة “القيام بعمل إضافي”. وكتب زلماي: “أن المسارات المؤدية الى السلام ليست غالباً خطأً مستقيماً” و”الوضع في أفغانستان معقد لكننا معاص على الطريق السليم”، مشيراً إلى تغريدة للرئيس دونالد ترامب الأربعاء، قال فيها إن “المحادثات تحرز تقدماً”.وأضاف …




الموفد الأمريكي لأفغانستان زلماي خليل زاد (أ ف ب)


أكد الموفد الأمريكي زلماي خليل زاد، الخميس، عبر تويتر أن المفاوضات حول السلام في أفغانستان على “الطريق السليم”، لكنه أشار إلى ضرورة “القيام بعمل إضافي”.

وكتب زلماي: “أن المسارات المؤدية الى السلام ليست غالباً خطأً مستقيماً” و”الوضع في أفغانستان معقد لكننا معاص على الطريق السليم”، مشيراً إلى تغريدة للرئيس دونالد ترامب الأربعاء، قال فيها إن “المحادثات تحرز تقدماً”.

وأضاف الموفد الأمريكي للسلام في أفغانستان: “لقد أحرزنا تقدماً ملحوظاً في مسألتين حيويتين، مكافحة الإرهاب وسحب القوات”.

وتدارك “هذا لا يعني أننا انتهينا. لم ننته حتى من هاتين المسألتين وينبغي القيام بعمل إضافي حول قضايا أخرى حيوية مثل الحوار الداخلي الأفغاني ووقف شامل لإطلاق النار”.

وتجري الولايات المتحدة وطالبان منذ الصيف مباحثات مباشرة لوضع حد لأطول نزاع في تاريخ الولايات المتحدة.

وأجرى وفد أمريكي مفاوضات استمرت 6 أيام مع ممثلين لطالبان في الدوحة الأسبوع الفائت.

إلى ذلك، انتقد خليل زاد الخميس “المشككين” الذين “سارعوا الى إصدار حكم على القسم الأول من جهد أكبر بكثير، كأننا توصلنا إلى اتفاق”.

وأوضح أن “حرباً عمرها 40 عاما لن تحل باجتماع واحد”.

وأبدت الحكومة الأفغانية تحفظها عن مفاوضات لم تدع للمشاركة فيها.

لكن متمردي طالبان يرفضون التفاوض مع سلطات كابول، ويعتبرون أنها “دمية” بيد الولايات المتحدة.

وأكد خليل زاد أن الأفغان يجب أن “يبدأُ بتضميد جراحهم القديمة ورسم مسار جديد لبلادهم”، معتبراً أنه ينبغي أخذ “كثير من الأفرقاء والعناصر المتحركة” في الاعتبار للتوصل إلى حل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً