ميانمار: شركة طاقة فرنسية تسحب تمويل مشروع سدٍ

ميانمار: شركة طاقة فرنسية تسحب تمويل مشروع سدٍ

انسحبت شركة إنجي الفرنسية للطاقة من تمويل مشروع مثير للجدل لبناء سد في ميانمار، بعد ضغوط من حملة تهدف لإبعاد الاستثمار الأجنبي عن مناطق الصراع في ميانمار، حسب ما أعلنت مجموعة بورما كامبين، في المملكة المتحدة. وأصدرت المجموعة في ديسمبر(كانون الأول) الماضي، قائمة الشركات السيئة والتي شملت 49 شركة يتردد أنها متورطة في انتهاك حقوق الإنسان، وأنشطة مضرة بالبيئة، في …




حظيرة أشغال لإقامة سد في ميانمار (أرشيف)


انسحبت شركة إنجي الفرنسية للطاقة من تمويل مشروع مثير للجدل لبناء سد في ميانمار، بعد ضغوط من حملة تهدف لإبعاد الاستثمار الأجنبي عن مناطق الصراع في ميانمار، حسب ما أعلنت مجموعة بورما كامبين، في المملكة المتحدة.

وأصدرت المجموعة في ديسمبر(كانون الأول) الماضي، قائمة الشركات السيئة والتي شملت 49 شركة يتردد أنها متورطة في انتهاك حقوق الإنسان، وأنشطة مضرة بالبيئة، في ميانمار.

وتطالب القائمة، التي تضم فيس بوك، وتوشيبيا، وفيزا، الشركات بوقف العمل مع جيش ميانمار، الذي يعتبر محل تحقيق من جانب المحكمة الجنائية الدولية بعد طرد أكثر من 720 ألف من مسلمي الروهينجا في 2017، فيما تعد جريمة محتملة ضد الإنسانية.

وكانت شركة إنجي، التي تدير مشاريع أخرى تشمل توفير البنية التحتية للطاقة في قطاع الصحة في بريطانيا، في السابق من المستثمرين في مشروع سد ابر ييوا في ولاية شان عبر شركة لاهمير انترناشونال التابعة لها.

وتعرض المشروع لإدانة من السكان المحليين، الذين قالوا إنه يؤجج الصراع على موارد الطاقة ويضر بالبيئة، وسيُجبر المئات من سكان القرى على النزوح من منازلهم.

وأبلغت الشركة مجموعة بورما في 21 يناير(كانون الثاني) الجاري، بأن شركة لاهمير انترناشونال أنهت مشاركتها في مشروع السد، وحذف اسم الشركة بعده من القائمة السوداء للشركات.

وقال مدير المجموعة مارك فارمانير:” نرحب بقرار إنجي إنهاء مشاركتها في مشروع السد”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً