87 ألف قضية جزائية وردت لنيابة أبوظبي خلال 2018

87 ألف قضية جزائية وردت لنيابة أبوظبي خلال 2018

أكدت دائرة القضاء في أبوظبي، أن إجمالي عدد القضايا الجزائية الواردة خلال عام 2018 بلغ 87 ألفا و53 قضية، منها 75 ألفا و589 قضية تمت إحالتها إلى المحاكم المختصة بنسبة وصلت إلى 87%، و9168 قضية انتهت بالحفظ، و2249 قضية لم يستمر فيها، وفيما يخص القضايا المحفوظة صلحاً تمكنت النيابة العامة في أبوظبي، خلال العام الماضي، من تسوية 1145 نزاعا بشكل ودي…

emaratyah

أكدت دائرة القضاء في أبوظبي، أن إجمالي عدد القضايا الجزائية الواردة خلال عام 2018 بلغ 87 ألفا و53 قضية، منها 75 ألفا و589 قضية تمت إحالتها إلى المحاكم المختصة بنسبة وصلت إلى 87%، و9168 قضية انتهت بالحفظ، و2249 قضية لم يستمر فيها، وفيما يخص القضايا المحفوظة صلحاً تمكنت النيابة العامة في أبوظبي، خلال العام الماضي، من تسوية 1145 نزاعا بشكل ودي.
وأوضحت الدائرة أن تكريس قيم التسامح ونبذ الكراهية والتميز، أحد أهم الأوليات التي ستنتهجها الدائرة في حل القضايا والبلاغات الواردة للنيابة العامة، وذلك إيمانا منها بأن الاحترام والبناء القيمي والفكري يمثل الحافز الرئيسي لتعزيز قيم المحبة والتعايش السلمي بين كافة فئات المجتمع.
جاء ذلك خلال الملتقى الإعلامي ال 56 الذي نظمته الدائرة أمس في أبوظبي، تحت عنوان «التسامح في دائرة القضاء أبوظبي»، واستعرض المستشار عبدالله فارس النعيمي، رئيس محكمة أبوظبي العمالية، أهم الإنجازات والمبادرات التي نفذتها المحكمة خلال العام الماضي، ودورها في حفض حقوق العمالة الوافدة إلى الدولة.
وأشار إلى أن محكمة أبوظبي العمالية عقدت العديد من الاجتماعات التنسيقية بين كل من وزارة الموارد البشرية والتوطين والقيادة العامة لشرطة أبوظبي لإعفاء العمال من الغرامات ومساعدتهم على تصحيح أوضاعهم القانونية بالدولة، كما اشتملت المبادرة إنشاء محكمة اليوم الواحد بمركز «توافق»، فضلاً عن المشاركة في لجنة الطوارئ العمالية لمواجهة الحالات الطارئة ذات الأبعاد الإنسانية.
وذكر أن المبادرات تضمنت إنشاء قسم تحضير الدعوى بجميع دوائر محكمة أبوظبي العمالية (الابتدائي والاستئناف والتنفيذ) والتي تكون من صلاحياتها عرض حل النزاع وديا قبل مباشرة إجراءات التقاضي.
ومن جانبه قال المستشار حسن الحمادي، مدير إدارة النيابات بالنيابة العامة في أبوظبي: التسامح قيمة أساسية في بناء المجتمعات واستقرار الدول وسعادة الشعوب، وإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، عام 2019 في دولة الإمارات عاماً للتسامح، يرسخ دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً