قافلة مساعدة أممية للاجئي الركبان

قافلة مساعدة أممية للاجئي الركبان

قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، اليوم الأربعاء إن “قافلة مساعدات أممية حصلت على موافقة من الحكومة السورية للبدء في تسليم المساعدات الملحة إلى اللاجئين السوريين في مخيم الركبان بالقرب من الحدود مع الأردن”. وحث لوكوك على تقديم المساندة للقافلة، قائلاً إن “التخطيط جار للبدء بتسيير 100 شاحنة إلى المخيم بحلول الثلاثاء”…




مساعدات من الهلال الأحمر السوي لمخيم الركبان (أرشيف)


قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، اليوم الأربعاء إن “قافلة مساعدات أممية حصلت على موافقة من الحكومة السورية للبدء في تسليم المساعدات الملحة إلى اللاجئين السوريين في مخيم الركبان بالقرب من الحدود مع الأردن”.

وحث لوكوك على تقديم المساندة للقافلة، قائلاً إن “التخطيط جار للبدء بتسيير 100 شاحنة إلى المخيم بحلول الثلاثاء”.

وتابع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية قائلاً: “ندعو جميع الأطراف لضمان أن تمضي القافلة قدماً دون مزيد من التأخير”.

وكان لوكوك قد أخبر مجلس الأمن الدولي في نيويورك، إن “42 ألف شخص قد تقطعت بهم السبل في مخيم الركبان، وهم بحاجة شديدة إلى المساعدات”.

واستطرد لوكوك أن “الأوضاع في المخيم استمرت في التدهور منذ وصول آخر قافلة إنسانية إلى المنطقة من 3 إلى 8 نوفمبر(تشرين الثاني)”.

وتابع أن مخيم الركبان يقع في منطقة يسيطر عليها مسلحو المعارضة السورية، ونظراً لوجود نزاع مع الحكومة السورية، فإن وسائل نقل المساعدات لا تكاد تصل إلى هناك، وتعد قافلة المساعدات الإنسانية التي انطلقت في نوفمبر(تشرين الثاني) 2018 هي أول قافلة تصل إلى المخيم منذ نحو عام.

ومضى منسق الإغاثة الطارئة قائلاً، إن “ثمانية أطفال قد ماتوا منذ الشهر الماضي، مضيفاً أن موجة الطقس البارد في المنطقة تزيد الموقف سوءاً”.

وقد تلقى مسؤولو الإغاثة بالأمم المتحدة الأحد موافقة شفهية من وزارة الخارجية السورية للسماح بدخول القافلة، حسب ما ذكر لوكوك، كما تلقوا ضمانات أمنية من روسيا وقوات التحالف العسكري التي تقودها الولايات المتحدة العاملة في سوريا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً