التهابات اللثة اعراضها واسبابها وطرق علاجها

التهابات اللثة اعراضها واسبابها وطرق علاجها

عادة ما نولي اهتماما كبيرا ومضاعفا في كثير من الاحيان بصحة الاسنان دون ان نتنبه لعنصر مهم في الفم يجب ان يحظى بدوره بالرعاية والاهتمام، الا وهي اللثة. والحقيقة ان اللثة هي العمود الفقري للاسنان وتقوم بدعمها وتعزيزها، واي خلل او اصابة في اللثة يمكن ان ينعكس سلبا على صحة الاسنان وديمومتها في الفم. تعد التهابات اللثة من …

عادة ما نولي اهتماما كبيرا ومضاعفا في كثير من الاحيان بصحة الاسنان دون ان نتنبه لعنصر مهم في الفم يجب ان يحظى بدوره بالرعاية والاهتمام، الا وهي اللثة.

والحقيقة ان اللثة هي العمود الفقري للاسنان وتقوم بدعمها وتعزيزها، واي خلل او اصابة في اللثة يمكن ان ينعكس سلبا على صحة الاسنان وديمومتها في الفم.

تعد التهابات اللثة من اكثر المشاكل الصحية شيوعا بين الناس حول العالم، بسبب عوامل بيولوجية او حياتية، ويمكن ان تؤدي لجملة من الاعراض نستعرضها سويا في موضوعنا اليوم لكن اولا دعونا نتعرف على اللثة واقسامها ووظائفها.

اهمية اللثة

بحسب الدكتورة غدير عطعوط، اخصائي علاج امراض اللثة وزراعة الاسنان في عيادة دكتور نيقولا واسب بدبي، تكمن اهمية اللثة والنسج الداعمة للاسنان، والتي تتألف من اربعة اقسام هي: اللثة، والعظم، واربطة السن وملاط جذور الاسنان، في قيامها بالوظائف التالية:

• حماية الاسنان وجذور الاسنان والعظام من البكتيريا.

• حاجز اثناء عملية المضغ.

• تثبيت الاسنان في عظم الفك.

ويمكن ان تصاب اللثة بالالتهابات جراء الاسباب التالية:

• تراكم طبقة من بقايا الاكل والجراثيم (البلاك) او اللويحة الجرثومية.

• تشكل الجير.

• التغيرات الهرمونية مثل الحمل والبلوغ وسن اليأس.

كما يمكن ان تؤدي عوامل خطر معينة لزيادة حدة هذه الالتهابات وهي بحسب د. غدير:

• التقدم بالسن.

• التدخين.

• العوامل الوراثية والجينات.

• التوتر والضغط النفسي.

• الادوية مثل حبوب منع الحمل وادوية القلب ومضادات الاكتئاب.

• صك الاسنان.

• سوء التغذية

• الاصابة ببعض الامراض مثل السكري والروماتيزم وامراض القلب والسرطان.

اعراض التهابات اللثة

تشير د. غدير الى ان التهابات اللثة يمكن ان تتسبب بالاعراض التالية:

• النزيف والاحمرار والتورم.

• تقرحات الفم.

• رائحة الفم الكريهة.

• حركة الاسنان وتغير في عضة الاسنان.

علاج التهابات اللثة

تؤكد د. غدير ان العلاج يعتمد على ازالة العوامل المؤدية لهذه الالتهابات، ويشمل الخطوات التالية:

• المرحلة الغير جراحية: وتتضمن تنظيف الاسنان عن طريق ازالة البلاك والجير المتراكم فوق وتحت اللثة، وتجريف جذور الاسنان عن طريق ازالة النتؤات وتنعيم جذور الاسنان.

• المرحلة الجراحية: للكشف عن اللثة وازالة الجير المتراكم تحتها وتسوية العظم الداعم للاسنان وذلك بهدف التخلص من الجيوب اللثوية.

كما تتضمن هذه المرحلة جراحة زراعة العظم واللثة، حيث يتم اضافة العظم في الاماكن التي تدمر فيها نتيجة التهابات اللثة. كما تتم زراعة اللثة بعد انحسار اللثة أو عندما تكون سماكة اللثة قليلة جدا.

ويسهم استخدام الغسول الفموي المحتوي على الكلورهكسيدين والمضادات الحيوية، في السيطرة على البكتيريا المسببة لالتهابات اللثة. كما بالامكان الوقاية من التهابات اللثة باتباع النصائح التالية من د. غدير:

• الحفاظ على نظافة الفم.

• استخدام فرشاة الاسنان بطريقة صحيحة مرتين في اليوم.

• استخدام معجون اسنان موافق عليه من قبل الطبيب.

• استخدام خيط الاسنان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً