بالفيديو| بعد حادثة “العلم”.. ‘سبانيا تعتذر للعراق

بالفيديو| بعد حادثة “العلم”.. ‘سبانيا تعتذر للعراق

embedded content اعتذرت السفارة الإسبانية لدى بغداد، للعراق عن رفع العلم العراقي القديم خطأ على طائرة الملك الأسباني الذي وصل العاصمة العراقية اليوم الأربعاء. وقالت السفارة في بيان، بحسب موقع “بغداد اليوم”: “نقدم اعتذارنا الشديد للخطأ الذي حصل من قبل طيارينا هذا الصباح بتعليقهم علماً سابقاً لجمهورية العراق أثناء الزيارة”.وأضاف البيان “سوف يتم تصحيح…





اعتذرت السفارة الإسبانية لدى بغداد، للعراق عن رفع العلم العراقي القديم خطأ على طائرة الملك الأسباني الذي وصل العاصمة العراقية اليوم الأربعاء.

وقالت السفارة في بيان، بحسب موقع “بغداد اليوم”: “نقدم اعتذارنا الشديد للخطأ الذي حصل من قبل طيارينا هذا الصباح بتعليقهم علماً سابقاً لجمهورية العراق أثناء الزيارة”.

وأضاف البيان “سوف يتم تصحيح الخطأ عصر اليوم عند المغادرة”، مشيرة إلى أن “الزيارة التاريخية تجري بشكل ممتاز”.

وفي أول زيارة لملك إسبانيا منذ 4 عقود، وصل الملك فيليب السادس بزي عسكري إلى بغداد صباح اليوم، على متن طائرته الخاصة، والتقى خلالها القوات الإسبانية ضمن التحالف الدولي في العراق.

ويبدو أن ملك إسبانيا وكذلك وزارة الخارجية والبعثة الدبلوماسية يجهلون التغييرات التي طرأت على العلم العراقي، على الرغم من أن السفارة العراقية في أسبانيا ترفع العلم الحالي.

وتداولت وسائل إعلامية مقطع فيديو أظهر الطائرة الخاصة للملك الإسباني، وهي ترفع العلم العراقي ذا النجوم الثلاث، الذي يعود لنحو 3 عقود قبل تغييره.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية في بيان في وقت سابق من اليوم، أن “رئيس الجمهورية برهم صالح، استقبل في قصر السلام ببغداد، اليوم الأربعاء، ملك إسبانيا فيليبي السادس والوفد المرافق له”، مبيناً أن “العراق يسعى إلى تطوير علاقاته مع محيطه الإقليمي والدولي لتعزيز مكانته ودوره في المنطقة”.

وأضاف البيان، أن “رئيس الجمهورية أشاد بعمق العلاقات التاريخية بين البلدين وضرورة ترسيخها بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الصديقين”، مرحبا “بدعم المجتمع الدولي لإعادة إعمار البلاد، لاسيما مناطقه المحررة”.

ودعا صالح “الحكومة الإسبانية للإسهام بفعالية في حركة البناء التي يشهدها العراق على مختلف الصعد”، مثمناً دورها ومشاركتها الفعالة في الحرب ضد عصابات داعش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً