لبنان: بعد السُنة العلويون عقبة جديدة أمام تشكيل الحكومة

لبنان: بعد السُنة العلويون عقبة جديدة أمام تشكيل الحكومة

ظهرت في لبنان أخيراً ملامح عقدة جديدة تتعلق بمطلب تمثيل الطائفة العلوية بوزير في الحكومة المقبلة، وهو ما يرفضه رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري. ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، اليوم الأربعاء، عن مصادر في “تيار المستقبل” الذي يرأسه الحريري، أن “الرفض يعود لسببين، الأول منع إدخال عرف جديد يكرس تمثيل الأقليات، والثاني رفضه لحكومة موسعة من 32 وزيراً،…




الرئيس اللبناني العماد ميشيل عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري (أرشيف)


ظهرت في لبنان أخيراً ملامح عقدة جديدة تتعلق بمطلب تمثيل الطائفة العلوية بوزير في الحكومة المقبلة، وهو ما يرفضه رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، اليوم الأربعاء، عن مصادر في “تيار المستقبل” الذي يرأسه الحريري، أن “الرفض يعود لسببين، الأول منع إدخال عرف جديد يكرس تمثيل الأقليات، والثاني رفضه لحكومة موسعة من 32 وزيراً، تفتح شهية القوى السياسية لتكبير حجم السلطة الإجرائية لاحقاً”.

وتتزامن المطالبة السياسية بالوزير العلوي مع تحركات في الشارع، ونفذ شبان من أهالي جبل محسن “ذات الغالبية العلوية” وفاعليات سياسية واقتصادية، واجتماعية، وأهلية، اعتصاماً، وزاروا الخيمة التي نصبت قبل أسابيع احتجاجاً على “الإهمال المتمادي لحقوق الطائفة العلوية الإسلامية”.

ووفقاً للصحيفة، يبدو أن هذا المطلب مرتبط بحسابات داخلية على علاقة برفع عدد الوزراء إلى 32 وزيراً، وخارجية تتعلق بتقوية حلفاء النظام السوري، في التركيبة الحكومية.

ويعد العلويون أقلية في لبنان، ولا يتجاوز عددهم 55 ألف شخص، بينهم 36 ألف ناخب أدرجت أسماؤهم على لوائح الشطب في انتخابات 2018 وغالبيتهم الساحقة موالية للنظام السوري، ولهم نائبان في البرلمان اللبناني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً