روسيا وإسرائيل تدرسان تفادي الاحتكاك بين قواتهما في سوريا

روسيا وإسرائيل تدرسان تفادي الاحتكاك بين قواتهما في سوريا

ناقش رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس الثلاثاء، مع مسؤولَين روسيين تعزيز “التنسيق العسكري” في سوريا لمنع “احتكاك” بين جيشي البلدين، وفق ما أعلن مكتب نتانياهو. وأكد مكتب نتانياهو في بيان أن المحادثات تناولت خاصةً “إيران والوضع في سوريا، وتعزيز آلية التنسيق العسكري بين الجيشين الروسي والإسرائيلي لتفادي الاحتكاكات”، دون تفاصيل.من جهتهما، جدد مبعوث الكرملين الى…




رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الروسي فلاديمر بوتين (أرشيف)


ناقش رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس الثلاثاء، مع مسؤولَين روسيين تعزيز “التنسيق العسكري” في سوريا لمنع “احتكاك” بين جيشي البلدين، وفق ما أعلن مكتب نتانياهو.

وأكد مكتب نتانياهو في بيان أن المحادثات تناولت خاصةً “إيران والوضع في سوريا، وتعزيز آلية التنسيق العسكري بين الجيشين الروسي والإسرائيلي لتفادي الاحتكاكات”، دون تفاصيل.

من جهتهما، جدد مبعوث الكرملين الى سوريا ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين، تأكيد “التزام روسيا بالحفاظ على الأمن القومي الإسرائيلي”، وفق بيان مكتب نتانياهو.

والتقى مسؤولون إسرائيليون وروس في إسرائيل في 17 يناير(كانون الثاني) لتحسين التنسيق بين الجيشين، وتفادي “الاحتكاكات” في العمليات الإسرائيلية ضد إيران في سوريا.

وفي السنوات الأخيرة، شنت إسرائيل ضربات جوية وصاروخية عدة ضد ما تقول إنها “أهداف إيرانية في سوريا، وشحنات أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني”.

ووضعت إسرائيل وروسيا في 2015 آلية لتجنب صدامات بين جيشيهما في سوريا.

لكن ذلك لم يحل دون إسقاط طائرة روسية بسلاح دفاع الجو السوري بطريق الخطأ، بعد ضربة إسرائيلية على سوريا في 17 سبتمبر(أيلول)، قُتل 15 عسكرياً روسياً.

وقالت روسيا إنها تريد تعزيز الدفاعات الجوية للنظام السوري، وأعلنت تسليم دمشق نظامها للدفاع الجوي إس 300.

وفي وقت سابق، أكد نتانياهو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اتصال هاتفي أن “إسرائيل مصممة على مواصلة جهودها لمنع إيران من ترسيخ وجودها العسكري في سوريا”، وفق بيان لمكتب نتانياهو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً