ولي عهد الشارقة يشيد بدعم القيادة الرشيدة «شهر الابتكار»

ولي عهد الشارقة يشيد بدعم القيادة الرشيدة «شهر الابتكار»

أشاد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، لفعاليات شهر الابتكار الذي يقام في مختلف إمارات الدولة.

أشاد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، لفعاليات شهر الابتكار الذي يقام في مختلف إمارات الدولة.

وثمّن سمو ولي عهد الشارقة اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، ودعمه لـ«شهر الابتكار»، مشيراً إلى أن مشاركة الشارقة في شهر الابتكار هذا العام تأتي متميزة ونوعية، وتقدم دليلاً على اهتمام الإمارة بالتحصيل العلمي والمعرفي وبجودة التعليم في مختلف المراحل.

وقال سموه إن مسيرة الابتكار في الإمارة مستمرة في مختلف نواحي الحياة بفضل الدعم اللامحدود والمتابعة الشخصية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ورعاية سموه لمختلف الفعاليات ولمسيرة المعرفة والتطور والبحث العلمي ولمنظومة الابتكار في إمارة الشارقة.

حيث أنشأ سموه المجمعات المتخصصة جنباً إلى جنب مع المؤسسات العلمية دعماً لريادة العلم والتعليم في الشارقة لتكون مشاركة الإمارة في «شهر الابتكار» مختلفة ومميزة من عام إلى آخر.

وأثنى سموه على المشاركة الفاعلة والقيّمة لمختلف الجهات الحكومية والمؤسسات في إمارة الشارقة ضمن «شهر الابتكار»، حيث تشهد منذ عامها الأول تطوراً نوعياً ما يدل على اهتمام إدارات الجهات الحكومية بمجال الابتكار وتفعيلها لتسهيل مجالات العمل.

تفاعل

وأشاد سمو ولي عهد الشارقة بدور الجامعات في الإمارة والطلبة لحرصهم على التفاعل والمشاركة المبتكرة في الشهر بالعديد من المشروعات العلمية والبحثية التي تعزز جهود البحث العلمي في الإمارة وتسهم في تطوير مستويات الطلبة نحو الابتكار والمعرفة المتقدمة.

تعاون

وثمن سموه التعاون المثمر بين الجهات الحكومية والأكاديمية ومؤسسات القطاع الخاص بإمارة الشارقة في «شهر الابتكار» ما يسهم في تطوير منظومة مبتكرة في البحث العلمي والمعرفي والعملي في الإمارة تعمل على تقديم الحلول المبتكرة لصالح مجالات الأعمال المختلفة ومشروعات المستقبل المتنوعة في العديد من الحقول.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً