واشنطن: «داعش» سينتهي في سوريا خلال أسبوعين

واشنطن: «داعش» سينتهي في سوريا خلال أسبوعين

توقعت وزارة الدفاع الأمريكية أن يخسر تنظيم داعش الإرهابي آخر أراضٍ يسيطر عليها في سوريا لصالح «قسد» خلال أسبوعين، فيما قال مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية دان كوتس أمس إن تنظيم داعش لا يزال يمتلك آلاف المقاتلين، ما يجعله قادراً على تشكيل تهديد قوي في منطقة الشرق الأوسط وغيرها، في وقت ألمح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف…

توقعت وزارة الدفاع الأمريكية أن يخسر تنظيم داعش الإرهابي آخر أراضٍ يسيطر عليها في سوريا لصالح «قسد» خلال أسبوعين، فيما قال مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية دان كوتس أمس إن تنظيم داعش لا يزال يمتلك آلاف المقاتلين، ما يجعله قادراً على تشكيل تهديد قوي في منطقة الشرق الأوسط وغيرها، في وقت ألمح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه أمس إلى إمكانية عودة المتطرفين الفرنسيين المعتقلين في سوريا إلى فرنسا لمحاكمتهم هناك.

وقال كوتس في تقرير جديد للكونغرس حول التهديدات الرئيسية التي تواجهها الولايات المتحدة «لا يزال داعش يمتلك آلاف المقاتلين في العراق وسوريا، كما أن له ثمانية فروع وأكثر من 12 شبكة والآف المناصرين المنتشرين حول العالم رغم خسائره الجسيمة في القيادات والأراضي».

وقال باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي إن من المتوقع أن يخسر تنظيم داعش آخر أراضٍ يسيطر عليها في سوريا لصالح «قسد» خلال أسبوعين.
وتستعد قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد والمدعومة بألفي جندي أمريكي ومساندة جوية، لمعركة نهائية مع التنظيم في شرق سوريا بعد أن ساعدت في إخراج مقاتليه من بلدات ومدن كانت ذات يوم تشكل دولة الخلافة التي أعلنها التنظيم.

ترحيل
يأتي هذا فيما ألمح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه أمس إلى إمكانية عودة المتطرفين الفرنسيين المعتقلين في سوريا إلى فرنسا، وذلك في ظل الخطط الأمريكية للانسحاب من الصراع. ورفض كاستانيه التعليق مباشرة على الأمر رداً على سؤال محطة إذاعية له عما إذا كان يمكنه تأكيد تسريب يشير إلى أن 130 فرنسياٍ من عناصر التنظيم السابقين سيعودون في غضون أسابيع.
وقال: «هناك حالياً أشخاص في السجن ومحتجزون لأن الأمريكيين هناك… وسيتم إطلاق سراحهم… وسيعودون إلى فرنسا».

ويُعتقد أن المئات من عناصر «داعش» وأسرهم محتجزون لدى قوات سورية الديمقراطية (قسد)، التي تسيطر على معظم مناطق شمال وشرق سوريا.
وقال كاستانيه إنه سيتم إلقاء القبض على المتطرفين العائدين فور وصولهم إلى الأراضي الفرنسية. وأضاف: «يمكنكم الثقة في أمر واحد… هو أن هؤلاء النساء والرجال معروفون (للسلطات الفرنسية) وأنهم سيمثلون أمام النظام القضائي… وفور عودتهم إلى فرنسا، ستتم محاكمتهم ومعاقبتهم».

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً