الإمارات توفر العلاج لـ 22 ألف يمني في الدريهمي

الإمارات توفر العلاج لـ 22 ألف يمني في الدريهمي

افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، مركزاً صحياً بمنطقة الشجيرة في مديرية الدريهمي التابعة لمحافظة الحديدة لتقديم الخدمات الطبية لأكثر من 22 ألف مواطن يمني في 14 قرية، وذلك بعد أن استكملت الهيئة إعادة تأهيله وتجهيزه وتزويده بالأجهزة والمستلزمات الطبية مع منظومة طاقة شمسية متكاملة وذلك في إطار دعم القطاع الصحي في عموم مدن وقرى…

افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، مركزاً صحياً بمنطقة الشجيرة في مديرية الدريهمي التابعة لمحافظة الحديدة لتقديم الخدمات الطبية لأكثر من 22 ألف مواطن يمني في 14 قرية، وذلك بعد أن استكملت الهيئة إعادة تأهيله وتجهيزه وتزويده بالأجهزة والمستلزمات الطبية مع منظومة طاقة شمسية متكاملة وذلك في إطار دعم القطاع الصحي في عموم مدن وقرى ومناطق الساحل الغربي لليمن.

عام التسامح

وقال محمد الجنيبي، مدير الشؤون الإنسانية في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي باليمن، إن افتتاح المركز يأتي ضمن المشاريع التي تنفذها الهيئة خلال «عام التسامح» في الساحل الغربي، وتشمل مختلف المجالات الإنسانية والخدمية والتنموية، مؤكداً عزم الهيئة على استكمال تطبيع الأوضاع على امتداد الساحل الغربي، لإنهاء معاناة اليمنيين الناتجة عن حرب وحصار ميليشيا الحوثي الإيرانية.

من جانبه أوضح د. أبو بكر إبراهيم، مدير المركز الصحي في منطقة الشجيرة، أن عملية إعادة تأهيل وتجهيز المركز الصحي بدعم من «الهلال الأحمر الإماراتي» شملت ترميمه ورفده بعدة أجهزة وأدوات ومستلزمات طبية، وخزانين للمياه ومنظومة طاقة شمسية تتكون من لوحين وبطاريتين وإنارة داخل وخارج المركز فضلاً عن إضافة غرفتين وصالة وحمامين.

وأشار إلى أن المركز يخدم 14 قرية هي «الشجيرة والنخيلة وكدف المعطارة وكدف مراد والهدة والحامدية ودير عبدالله ودير يحيى ودير حسين ودير النامسة والفازة والحوارث ووادي رمان ومركوضة» يقطنها حوالي 22 ألف يمني، معرباً عن شكره وتقديره لدولة الإمارات والهلال الأحمر الإماراتي على تنفيذ مشروع المركز الصحي، وغيره من المشاريع الهامة والحيوية، التي تساهم في إعادة تطبيع الأوضاع في قرى ومدن ومديريات الساحل الغربي، والتخفيف من المعاناة اليومية للمواطنين اليمنيين.

تبديد معاناة

من جانبهم قال عدد من كوادر المركز الصحي في «الشجيرة» إنهم كانوا يعانون من الازدحام الشديد للمرضى ومعظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن في داخل وخارج المركز الذي كان عبارة عن غرفتين صغيرتين، قبل أن يتم توسعته وإعادة تأهيله وتجهيزه من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مشيدين بجهود ودعم الهيئة وتوفيرها الخدمات الأساسية لأهالي مديرية الدريهمي وبقية أهالي الساحل الغربي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً