إطلاق الدورة الـ 12 من جائزة شبكة المسؤولية الاجتماعية

إطلاق الدورة الـ 12 من جائزة شبكة المسؤولية الاجتماعية

أعلنت الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، إطلاق الدورة ال12 من جائزتها التي اشتهرت بالأوسكار الأخضر، حيث تنقسم فئات الجائزة للدورة الحالية إلى 12 فئة، تشمل المؤسسات الحكومية، والأعمال التجارية الكبيرة، والأعمال التجارية المتوسطة، والأعمال التجارية الصغيرة، وقطاع الطاقة، والخدمات المالية، والمؤسسة الاجتماعية، وقطاع الإنشاءات، وقطاع الضيافة، والأعمال الجديدة، وفئة الشراكات والتعاون، وقطاع الرعاية الصحية.جاء ذلك خلال …

emaratyah

أعلنت الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، إطلاق الدورة ال12 من جائزتها التي اشتهرت بالأوسكار الأخضر، حيث تنقسم فئات الجائزة للدورة الحالية إلى 12 فئة، تشمل المؤسسات الحكومية، والأعمال التجارية الكبيرة، والأعمال التجارية المتوسطة، والأعمال التجارية الصغيرة، وقطاع الطاقة، والخدمات المالية، والمؤسسة الاجتماعية، وقطاع الإنشاءات، وقطاع الضيافة، والأعمال الجديدة، وفئة الشراكات والتعاون، وقطاع الرعاية الصحية.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقد أمس في دبي، بحضور حبيبة المرعشي الهاشمي، الرئيس والمدير التنفيذي للشبكة، ومشاركة عدد من الفائزين في الدورة السابقة، وحضور ممثلين عن المؤسسات الحكومية والخاصة، فضلاً عن ممثلي وسائل الإعلام.
وقالت حبيبة المرعشي خلال اللقاء إن الجائزة نجحت عبر دوراتها السابقة في تسليط الضوء على أفضل الممارسات في المؤسسات العامة والخاصة في جميع أنحاء المنطقة العربية، كما تحرص الجائزة على تكريم المؤسسات في المنطقة العربية التي تثبت القيادة المتميزة والملتزمة بمعايير الاستدامة في إدارة عملياتها.
وأشارت إلى أن الجائزة ستطلق خلال العام الجاري ما يسمي ب«سفراء الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات لعام 2019» الذي يشمل المؤسسات الفائزة في العام الماضي، والتي يمكنها التأثير في 5 مؤسسات جديدة على الأقل من خلال شركائها الاستراتيجيين، من أجل توسيع رقعة المشاركة في الجائزة العربية وتعزيزها.
وقالت إن من بين الأسباب الرئيسية لاستدامة الجائزة هي قدرتها على مواكبة التغيرات العالمية المتسارعة، وتجديد نفسها لتلبية التطورات، حيث انطلقت قبل 11 عاماً وتم تطوير هيكليتها عدة مرات لتصبح رائدة في العالم العربي. وتستمد الجائزة معاييرها من الأطر والمعايير العالمية والإقليمية، وهي المبادئ العشرة للميثاق العالمي للأمم المتحدة، والمبادرة العالمية للإبلاغ والنموذج الأوروبي لإدارة الجودة (EFQM).
وقد تضمنت الدورات السابقة للجائزة مشاركة أكثر من 900 مؤسسة تمثل 39 قطاعاً، وأكثر من 1000مشاركة من 13 دولة عربية، فيما تم منح جوائز ل190 مؤسسة فائزة.
وأكدت أن الفائزين في هذه الجائزة يبرزون بقوة حالة العمل والقيمة الاجتماعية للاستدامة، وقد تم إرسال دعوات إلى المؤسسات الكبيرة العامة والخاصة في المنطقة، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والمؤسسات الاجتماعية، والمؤسسات غير الربحية والهيئات الحكومية للتنافس مع قادة وأبطال المسؤولية الاجتماعية والاستدامة في العالم العربي، للفوز بهذه الجائزة الأفضل على الإطلاق في المنطقة ككل.
وأشاد عدد من الفائزين بالجائزة في دورتها السابقة بمعايير الاختيار الشاملة وآلية التقييم الذاتي الشامل والتغذية المرتجعة المقدمة من لجنة التحكيم، وتحدث ممثل مؤسسة مواصلات الإمارات عن تجربته في المشاركة بالجائزة، وما هي الاستراتيجيات التي استخدمتها مؤسسته في التغلب على التحديات لتحقيق الفوز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً