«أمن المدارس» تعيد طفلاً تائهاً إلى عائلته

«أمن المدارس» تعيد طفلاً تائهاً إلى عائلته

أسرة الطفل تقدمت بالشكر إلى شرطة دبي. من المصدر عثرت إحدى الدوريات التابعة لمبادرة «أمن المدارس» في شرطة دبي على طفل، يبلغ من العمر خمسة أعوام، يمشي بمفرده تائهاً في شارع عام بالمدينة العالمية حاملاً حقيبته المدرسية، وسلمته إلى عائلته، بعد التأكد والتحقق من هويتهم، واستدعاء مدرسة الطفل، لوجود إهمال وتقصير من قبل مشرفة الحافلة…

المشرفة نسيته داخل الحافلة

url

أسرة الطفل تقدمت بالشكر إلى شرطة دبي. من المصدر

عثرت إحدى الدوريات التابعة لمبادرة «أمن المدارس» في شرطة دبي على طفل، يبلغ من العمر خمسة أعوام، يمشي بمفرده تائهاً في شارع عام بالمدينة العالمية حاملاً حقيبته المدرسية، وسلمته إلى عائلته، بعد التأكد والتحقق من هويتهم، واستدعاء مدرسة الطفل، لوجود إهمال وتقصير من قبل مشرفة الحافلة التي نسيته على متنها.

وأكد مدير مركز شرطة الراشدية، رئيس مبادرة أمن المدارس، العميد سعيد حمد بن سليمان آل مالك، أن الدورية التابعة لمبادرة أمن المدارس اصطحبت الطفل إلى مركز شرطة الراشدية فور العثور عليه، مشيراً إلى أن الأخصائيين في شرطة دبي عملوا على احتضانه ضمن بيئة مناسبة، وتهيئة الأجواء له إلى حين التواصل مع عائلته ومع المدرسة.

وأضاف أن مركز الشرطة شرع فوراً في التحقق من هوية الطفل، من خلال حقيبته المدرسية، وتبين وجود إهمال من قبل مشرفة الحافلة المدرسية التي عملت على إنزال الطلبة من الحافلة، ونسيته بمفرده على متنها، الأمر الذي دفعه إلى النزول من الحافلة والمشي في الشارع العام دون وجهة محددة، إلى أن شاهده أفراد دورية أمن المدارس وعملوا على توفير الرعاية له.

وبيّن آل مالك أن شرطة دبي استدعت مدير المدرسة ومشرفة الحافلة وسائقها، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة، ثم تواصلت مع عائلة الطفل، وبعد التأكد والتحقق من هويتهم تم تسليمه لهم.

وأكد على أهمية مراقبة الأطفال في الأماكن العامة، سواء من قبل أهاليهم أو المؤسسات التعليمية خلال وجودهم فيها، مشدداً على أن إهمال الأطفال يعاقب عليه القانون وفقاً للقانون الاتحادي رقم 3 لسنة 2016، بشأن قانون حقوق الطفل «وديمة».

وأشاد بجهود أفراد دورية مبادرة أمن المدارس ويقظتهم أثناء قيامهم بواجباتهم الوظيفية، مؤكداً أن مبادرة أمن المدارس أطلقتها شرطة دبي بهدف خفض معدلات الجريمة في البيئة المدرسية، والحد من الظواهر السلبية، وخفض البلاغات المرورية، وتوفير إجراءات الأمن والصحة والسلامة وإسعاد المجتمع المدرسي، تحقيقاً لرؤية دبي 2021، واستراتيجية وزارة الداخلية، واستراتيجية شرطة دبي.

إلى ذلك، تقدمت عائلة الطفل بالشكر والعرفان إلى شرطة دبي، معبرة عن سعادتها الغامرة بسرعة العثور على طفلهم، وعدم تعرض حياته للخطر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً