باحث : مراجعات “الإخوان” وهمية وتستهدف خداع الرأي العام

باحث : مراجعات “الإخوان” وهمية وتستهدف خداع الرأي العام

كشف الباحث في شؤون تيارات الإسلام السياسي، أسامة الهتيمي، أن حديث الأمين العام لجماعة “الإخوان” محمود حسين، عن قيام التنظيم بمراجعات داخلية، هو محاولة ترويجية تستهدف بالأساس الإيحاء لعناصر الجماعة بأنها استجابت للمطالب المتعددة والمتكررة على مدار أكثر من خمس سنوات، بعد تلك فشلها التام خلال تلك المرحلة. وأشار الهتيمي ، إلى أن الجماعة…




عناصر مسلحة من تنظيم


كشف الباحث في شؤون تيارات الإسلام السياسي، أسامة الهتيمي، أن حديث الأمين العام لجماعة “الإخوان” محمود حسين، عن قيام التنظيم بمراجعات داخلية، هو محاولة ترويجية تستهدف بالأساس الإيحاء لعناصر الجماعة بأنها استجابت للمطالب المتعددة والمتكررة على مدار أكثر من خمس سنوات، بعد تلك فشلها التام خلال تلك المرحلة.

وأشار الهتيمي ، إلى أن الجماعة مرت بحالة من الفشل في التعاطي مع الأزمة السياسية والقانونية التي شكلت حالة شديدة من السجال بين أعضاء التنظيم، طيلة الفترة الماضية، كان أبرز نتائجها حدوث انشقاقات داخلية، فضلا عن انسحاب بعض العناصر عن التنظيم، انطلاقاً من أن الجماعة غير قادرة على أن تعترف بأخطائها.

وأضاف الهتيمي، أن حسين ذكر حوار على إحدى القنوات المرتبطة بالتنظيم، أموراً تتعلق بإنجاز مراجعات داخلية للتنظيم، لكن لن يتم الكشف عن تفاصيلها. وأضاف الهيتمي أن ذلك يؤكد أن هذه المراجعات ليست جذرية، وليست حقيقية لكنها مجرد خداع للتأثير على القواعد الشبابية للجماعة، وعلى الرأي العام.

ولفت الهتيمي، أنه لو أن جماعة “الإخوان” قدمت مراجعات حقيقية لطرحتها أمام الرأي العام، حتى يعلم الجميع الخيارات الجديدة للجماعة، ليس على مستوى المواقف والرؤى فحسب، بل وعلى مستوى الهيكل التنظيمي، الذي لم يغيير لائحته من زمن بعيد.

وأوضح الهتيمي، أن فكرة طرح المراجعات وعدم الإعلان عنها مثلما قال أمينها العام، يكشف للجميع أن الجماعة ما تزال تؤمن بالعمل السري المطلق، وأنها لن تحترم قواعد المجتمعات التي تغلغلت داخلها، وفي مقدمتها مصر، باعتباره بلد التأسيس الأول للتنظيم، ومن ثم يدل ذلك على أن الجماعة لن تغير منهجها نهائياً، ولن تتراجع عما بدأته من قبل من انتهاج السلوك السري، في التعامل مع مؤسسات الدولة وكياناتها الشرعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً