الخلايا الجذعية تقدم أملاً جديداً للمكفوفين

الخلايا الجذعية تقدم أملاً جديداً للمكفوفين

يمكن أن تقدم عمليات زراعة الخلايا الجذعية في قرنية العين، الأمل في علاج فقدان البصر، بعد أن أظهرت التجارب بأن الإجراء يحسن حالة المرضى الذين يعانون من ضعف شديد في الرؤية. أظهرت دراسة أجريت في جامعة أدنبرة على 16 شخصاً يعانون من نقص الخلايا الجذعية، أن زرع الخلايا الجذعية من قرنيات المتبرعين المتوفين ساعد على تحسين الرؤية لدى…




تعبيرية


يمكن أن تقدم عمليات زراعة الخلايا الجذعية في قرنية العين، الأمل في علاج فقدان البصر، بعد أن أظهرت التجارب بأن الإجراء يحسن حالة المرضى الذين يعانون من ضعف شديد في الرؤية.

أظهرت دراسة أجريت في جامعة أدنبرة على 16 شخصاً يعانون من نقص الخلايا الجذعية، أن زرع الخلايا الجذعية من قرنيات المتبرعين المتوفين ساعد على تحسين الرؤية لدى المرضى.

ووجد العلماء أن هذا الإجراء يخفف من آلام العينين لدى المرضى، ويجعل ممارسة الأنشطة التي تعتمد على النظر مثل القراءة أكثر سهولة.

وقال الباحث المشرف على الدراسة باليان ديلون: “إن نتائج هذه الدراسة الصغيرة واعدة للغاية، وتظهر إمكانية إجراء جراحات آمنة لزرع الخلايا الجذعية لتحسين الرؤية لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر”.

وأضاف: “خطوتنا التالية هي محاولة الحصول على فهم أفضل لكيفية استخدام الخلايا الجذعية في إصلاح الأنسجة التالفة والشفاء من الأمراض التي يصعب علاجها”

وقد قام العلماء بدراسة 16 شخصاً يعانون من نقص الخلايا الجذعية في قرنية العين التي تؤدي إلى الشعور بالألم وتقلص الرؤية بشدة.
وبعد أن قام العلماء بزرع الخلايا الجذعية المأخوذة من عيون المتبرعين المتوفين في قرنية أعين المرضى، بدأت الخلايا بالتطور، وخلال 18 شهراً من العملية تحسنت الرؤية لديهم بشكل ملحوظ.

يذكر أن نتائج الدراسة نشرت في دورية “ستيم سيلز ترانزيشونال ميديسن” أخيراً، ويسعى العلماء لإجراء المزيد من الدراسات لاعتماد هذا الإجراء بشكل نهائي، وفق ما ورد في موقع “ديلي ميل أونلاين” البريطانيي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً