الأمم المتحدة تطالب بدعم 41 مليون طفل لتجاوز آثار الحروب والكوارث

الأمم المتحدة تطالب بدعم 41 مليون طفل لتجاوز آثار الحروب والكوارث

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، اليوم الثلاثاء، المانحين بتوفير 3.9 مليار دولار لمساعدة 41 مليون طفل على تجاوز آثار الصراعات والكوارث الطبيعية حول العالم. ومن المقرر أن يتم تخصيص نحو ثلث هذه الأموال إلى الأطفال الذين يعيشون في سوريا أو فروا من الحرب الدائرة فيها إلى دول الجوار.ووفقاً لنداء التمويل الصادر عن منظمة اليونيسف، فإن أسوأ 3 أزمات إضراراً بالأطفال …




ملايين الأطفال في العالم ضحايا الحروب و الكوارث الطبيعية (أرشيف)


طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، اليوم الثلاثاء، المانحين بتوفير 3.9 مليار دولار لمساعدة 41 مليون طفل على تجاوز آثار الصراعات والكوارث الطبيعية حول العالم.

ومن المقرر أن يتم تخصيص نحو ثلث هذه الأموال إلى الأطفال الذين يعيشون في سوريا أو فروا من الحرب الدائرة فيها إلى دول الجوار.

ووفقاً لنداء التمويل الصادر عن منظمة اليونيسف، فإن أسوأ 3 أزمات إضراراً بالأطفال تشمل أيضاً اليمن والكونغو.

وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة،هينرييتتا فو، في بيان: “عندما لا يكون هناك أماكن آمنة للأطفال للعب فيها، عندما لا يكون باستطاعتهم العودة لأحضان أسرهم، عندما لا يتلقون دعما نفسيا، فإنهم لن يتعافوا من جروح الحرب التي لا يمكن رؤيتها”.

ووفقاً للمنظمة الأممية، فإن الأطفال الذين يعيشون في صراعات يمكن أن يعانوا من مستويات عالية من الضغوط، ما يؤثر على تراجع قدرتهم على التعلم والتفاعل مع الآخرين.

ويفتقر حالياً 6.6 مليون طفل في اليمن و5.5 مليون طفل في سوريا إلى الخدمات الوقائية مثل الدعم النفسي.

وإلى جانب الدولتين، فإن هناك أربعة ملايين طفل يعانون من عدم توافر الدعم الكافي في الكونغو، التي تعاني من حروب وقتال بين الميليشيات.

وتتضمن المساعدات التي تقدمها المنظمة مواد غذائية ومياه وأنشطة تعليم ورعاية صحية.

وكانت المنظمة قد أطلقت نداء بـ3.8مليار دولار العام الماضي، إلا أنها تلقت فقط 3 أرباع هذا المبلغ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً