بايدن المرشح الديمقراطي الأوفر حظاً للإطاحة بترامب

بايدن المرشح الديمقراطي الأوفر حظاً للإطاحة بترامب

يعد نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن، المرشح الأوفر حظاً لتمثيل الديمقراطيين ومحاولة الإطاحة بترامب في انتخابات 2020، وفقاً لاستطلاع جديد. وكان بايدن خيار 32 في المئة من الديمقراطيين المشاركين في استطلاع أجرته جامعتا هارفارد وهاريس.

يعد نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن، المرشح الأوفر حظاً لتمثيل الديمقراطيين ومحاولة الإطاحة بترامب في انتخابات 2020، وفقاً لاستطلاع جديد. وكان بايدن خيار 32 في المئة من الديمقراطيين المشاركين في استطلاع أجرته جامعتا هارفارد وهاريس.

وذكرت الصحف الأمريكية أن بايدن، الذي سيكون في عامه السابع والسبعين يوم انتخابات 2020، كان واحداً من أشد المعارضين لترامب منذ حملة 2016. وفي مناسبتين على الأقل، أشار نائب باراك أوباما إلى أنه يتمنى أن يعود إلى المدرسة الثانوية حتى يستطيع أن يواجه الرئيس بدنياً بشأن تصريحاته عن النساء. واعتبر نفسه بأنه أكفأ شخص يمكن أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة، وقد اعترف الرجل بضعف محتمل في قدراته، نظراً لتقدمه في السن.

سيرة ذاتية

ولد جوزيف روبينيت «جو» بايدن الابن في سكرانتون، ببنسلفانيا في 20 نوفمبر 1942، وعاش هناك لمدة عشر سنوات قبل أن ينتقل مع عائلته إلى ديلاوير. أصبح محامياً في عام 1969، وانتخب لمجلس مقاطعة نيو كاسل في عام 1970. انتخب أول مرة لمجلس الشيوخ في عام 1972، وأصبح سادس أصغر سيناتور في تاريخ الولايات المتحدة.

أعيد انتخاب بايدن إلى مجلس الشيوخ ست مرات، وكان رابع أكبر عضو في مجلس الشيوخ عندما استقال ليتولى منصب نائب الرئيس في عام 2009. وكان عضواً قديماً ورئيساً سابقاً للجنة العلاقات الخارجية.

وعارض حرب الخليج عام 1991، لكنه دعا إلى تدخل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في حرب البوسنة في عامي 1994 و1995. وصوّت لصالح القرار الذي أذن بقيام حرب العراق في عام 2002، لكنه عارض زيادة القوات الأمريكية في عام 2007، كما شغل منصب رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ.

نائب رئيس

سعى بايدن إلى الترشح عن الحزب الديمقراطي للرئاسة في عام 1988 وفي عام 2008، وفشل في كلتا المرتين بعد عروض باهتة، ثم اختاره باراك أوباما ليكون زميله في السباق الرئاسي عام 2008، والذي فاز به.

أصبح بايدن أول كاثوليكي وأول شخص من ديلاوير يصبح نائب رئيس الولايات المتحدة. أشرف نائب الرئيس بايدن على الإنفاق على البنية التحتية، بهدف مواجهة الركود الكبير والسياسة الأمريكية تجاه العراق حتى انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011. وقد ساعدته مقدرته على التفاوض مع الجمهوريين في الكونغرس على وضع تشريعات مثل قانون إعانات الضرائب والتأمین ضد البطالة وخلق فرص العمل في عام 2010 الذي حل أزمة الجمود الضریبي.

هذا وقد قلّد أوباما نائبه جو بايدن في مطلع العام المنصرم 2017 وسام الحرية، وهو أرفع وسام مدني أمريكي. وبدت الدهشة واضحة على وجه بايدن عندما علم بالتكريم، وأطلق لعواطفه العنان.

عدني يا أبي

يتحدث بايدن في كتابه «عدني يا أبي» عن وفاة ابنه، بيو بايدن، في عام 2015، عن عمر يناهز 46 عاماً.

واستلهم بايدن عنوان الكتاب مما قاله ابنه بو قبل وفاته بستة أشهر بعد صراع مع سرطان الدماغ، إذ طلب من نائب الرئيس في حينها أن يعده بـ«أنه مهما حدث، فإنه، أي بايدن، سيكون دائماً على ما يرام».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً