مسؤول فلسطيني لـ« البيان »: تقليص مساعدات «الغذاء العالمي» يفاقم معاناة الضفة وغزة

مسؤول فلسطيني لـ« البيان »: تقليص مساعدات «الغذاء العالمي» يفاقم معاناة الضفة وغزة

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين، د.أحمد أبو هولي، أن تقليص المساعدات الإنسانية المقدمة من منظمة الغذاء العالمي سيفاقم معاناة الأسر الفقيرة في فلسطين.

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين، د.أحمد أبو هولي، أن تقليص المساعدات الإنسانية المقدمة من منظمة الغذاء العالمي سيفاقم معاناة الأسر الفقيرة في فلسطين.

ولفت أبو هولي، في تصريحات لـ«البيان»، إلى أن نحو 360 عائلة فلسطينية تستفيد من برنامج الغذاء العالمي، وأن تقليص المساعدات المقدمة لها سيزيد من صعوبة ظروفها المعيشية، موضحاً أن قطع المساعدات عن ما يقارب 27 ألف فلسطيني في الضفة الغربية، منذ مطلع العام الجاري، علاوة على الإجراء الحالي، سيرفع نسبة الفقر في الأراضي الفلسطينية، وتزيد حياة الأسر الفقيرة صعوبة.

كارثة إنسانية

وكشف أبو هولي أن التقليصات شملت خفض قيمة بطاقات برنامج شراء السلع الأساسية من المتاجر الفلسطينية بـ20 في المئة لأكثر من 165 ألف فلسطيني، بينهم 110 آلاف يعيشون في قطاع غزة، ويعتمدون بشكل أساسي على هذه المساعدات، ما يُنذر بكارثة إنسانية جديدة، في ظل حالات البطالة والفقر المنتشرة بشكل كبير في المجتمع الفلسطيني، علاوة على استمرار الحصار الذي تفرضه دولة الاحتلال على قطاع غزة منذ نحو 12 عاماً، علماً بأن 80 في المئة من سكان قطاع غزة يعتمدون على المساعدة الدولية.

تحرك عاجل

ودعا أبو هولي منظمة الغذاء العالمي لإعادة النظر في قرارها تقليص المساعدات للفلسطينيين، مطالباً في الوقت ذاته الدول المانحة والداعمة لبرنامج الغذاء العالمي بالتحرك العاجل، والاستجابة لنداء المنظمة، بتغطية العجز المالي في موازنتها، التي تقدر بنحو 57 مليون دولار.

وكانت منظمة الغذاء العالمي أعلنت أخيراً عن تقليص مساعداتها للفلسطينيين، نتيجة لنقص التمويل، والتراجع التدريجي في مساهمات الدول المانحة خلال السنوات الأخيرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً