قمة السيسي ماكرون.. توافق على دحر الإرهاب

قمة السيسي ماكرون.. توافق على دحر الإرهاب

أكد الرئيسان المصري، عبدالفتاح السيسي، ونظيره الفرنسي، إيمانيول ماكرون،أمس، على رؤيتهما المتطابقة إزاء العديد من الملفات واتفاقهما على الرؤى بشأن مكافحة الإرهاب، فيما أعلن ماكرون عن تقديم بلاده مليار دولار لدعم مشروعات التنمية في مصر. وجاءت تصريحات الرئيسين، خلال مؤتمر صحافي عقداه في العاصمة المصرية، القاهرة، التي يزورها ماكرون حالياً.

أكد الرئيسان المصري، عبدالفتاح السيسي، ونظيره الفرنسي، إيمانيول ماكرون،أمس، على رؤيتهما المتطابقة إزاء العديد من الملفات واتفاقهما على الرؤى بشأن مكافحة الإرهاب، فيما أعلن ماكرون عن تقديم بلاده مليار دولار لدعم مشروعات التنمية في مصر. وجاءت تصريحات الرئيسين، خلال مؤتمر صحافي عقداه في العاصمة المصرية، القاهرة، التي يزورها ماكرون حالياً.

وصرح السيسي «لقد شهدت محادثاتنا اتفاقاً في الرؤى بشأن أهمية الاستمرار في مواصلة العمل لمكافحة ظاهرة الإرهاب البغيض الذي يستهدف أمن الدولتين ومصالحهما على حد سواء». وأكد أن الإرهاب «يمثل تهديداً مباشراً لجهدنا في تحقيق متطلبات التنمية المستدامة، والتحدي الأكبر على درب تحقيق رخاء شعوبنا». وأضاف الرئيس المصري أنه استعرض مع نظيره الفرنسي ملفات الشرق الأوسط البارزة لاسيما سوريا وليبيا والقضية الفلسطينية.

وتابع«أكدت من جانبي وقوف مصر ومساندتها للجهود السياسية الرامية لتسوية النزاعات الإقليمية والحفاظ على الدولة الوطنية والحيلولة دون تفككها، أو السماح لقوى خارجية بالعمل على زعزعة أمن المنطقة واستقرارها تحقيقاً لأهداف أيديولوجية».

تعزيز الروابط

وبدوره، قال ماكرون «تطرقنا إلى العديد من القضايا المتعلقة بالإقليم والعلاقات الثنائية، وهذه الزيارة إلى مصر مهمة جدا، وهي فرصة لتعزيز الروابط مع شريك مهم للمنطقة كلها. شريك لدينا تاريخ قوي معه».

وتابع «مع الرئيس السيسي تبادلنا حديثاً معمقاً بشأن الأزمات الإقليمية وأعتقد أن لدينا رؤى موحدة في العديد من القضايا، وفيما يخص القضايا الإقليمية فنحن نعمل منذ أشهر بشأن الوضع في ليبيا، التي تلعب دوراً كبيراً في استقرار البلدين». وقال «وضعنا رؤية واحدة للتحرك في ليبيا، حيث لدينا هدفين هناك: مكافحة الإرهاب ودعم اللاعبين الليبيين الذين يكافحون بفعالية الإرهاب في بلدهم، والهدف الثاني، المصالحة الوطنية التي تسمح بإعادة الاستقرار إلى ليبيا». وأضاف الرئيس الفرنسي إن بلاده ستقدم مليار دولار إلى مصر من أجل دعم مشروعات التنمية.

توقيع اتفاقات

وشهد الرئيسان التوقيع على عدد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم الثنائية بين الدولتين، للتعاون في مجالات متعددة مثل النقل والصحة والثقافة والتعليم والاتصالات والتجارة والطاقة.

وكان ماكرون وصل إلى مصر،أول من أمس، في زيارة رسمية استغرقت يومين شملت إجراء محادثات موسعة مع السيسي، فضلاً عن توقيع اتفاقيات ثنائية.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً