محمد بن راشد: دبي مستمرة في سعيها لتكون مطار العالم الرئيسي

محمد بن راشد: دبي مستمرة في سعيها لتكون مطار العالم الرئيسي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على دور صناعة الطيران الجوي في تعزيز الاقتصاد الوطني واعتبر سموه هذه الصناعة محركاً رئيسياً لعجلة الإنماء والازدهار الاقتصادي.

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على دور صناعة الطيران الجوي في تعزيز الاقتصاد الوطني واعتبر سموه هذه الصناعة محركاً رئيسياً لعجلة الإنماء والازدهار الاقتصادي.

alt

جاء ذلك لدى حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الإعلان عن مشروع «محمد بن راشد للطيران»، المعروفة سابقا بـ «مدينة دبي للطيران»، كما أطلق سموه منطقة التجارة الإلكترونية «إي. زي. دبي»، البالغة مساحتها 920.000 متر مربع والواقعة ضمن منطقة الخدمات اللوجستية في دبي الجنوب.

ونشر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صوراً للزيارة عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» ودون سموه :«خلال زيارتي لمشروع مدينة دبي للطيران، مشروعنا الأكبر للنقل الجوي العالمي عبر مدينة كاملة تغطي مساحة 145 كم مربعاً، دبي مستمرة في سعيها لتكون مطار العالم الرئيسي».

alt

وتعكس هذه المشاريع وتيرة النمو المتسارعة التي يشهدها مشروع التطوير الحضري البالغة مساحته 145 كيلومتراً مربعاً.

وتم تصميم مشروع «محمد بن راشد للطيران»، الذي سيبلغ إجمالي استثمارات القطاعين الحكومي والخاص فيه 17 مليار درهم، من أجل إنشاء سلسلة قيّمة فعالة لقطاع الطيران وزيادة مساهمة إجمالي الناتج المحلي للصناعات المتقدمة في النمو الاقتصادي للإمارة.

ويتألف «محمد بن راشد للطيران»، الممتد على مساحة 6.7 كيلومتر مربع من منطقة تجارية وأقسام لخدمات الدعم الفني والصيانة والطيران التجاري والتعليم والبحوث والتطوير.

كما يضم «محمد بن راشد للطيران» قسماً مخصصاً للتعليم والبحوث والتطوير بهدف إنشاء مجمع شامل للطيران يمكن لمعاهد الطيران فيه توفير وتسهيل الحصول على برامج تعليم عالية المستوى في مجال الطيران.

alt

ويضم «محمد بن راشد للطيران» أيضاً «مركز إي 2 دبي الجنوب للفعاليات والمعارض»، وهو منطقة معارض متخصصة ومكان دائم لإقامة معرض دبي للطيران؛ بالإضافة إلى أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين.

وستتيح «إي. زي. دبي» إمكانات كبيرة في مجال التجارة الإلكترونية، حيث ستوفر مجموعة من خدمات المنطقة الحرة وحلول الأعمال المصممة للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة ومختبرات الابتكار وحاضنات الأعمال لدعم الشركات المحلية والإقليمية والعابرة للقارات التي تخدم الأعمال على مستوى الشركات أو المستهلكين النهائيين.

وفي ظل التوقعات بنمو قطاع التجارة الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر من 7 مليارات دولار إلى 24 مليار دولار بحلول العام 2022، تسعى «إي. زي. دبي» إلى المساهمة بشكل قوي في هذا القطاع من خلال توفير سلسلة إمداد فعالة ترتكز على إطار تنظيمي رصين ومنظومة متكاملة ومفهوم المخزن المزدوج.

alt

ويضم مركز التجارة الإلكترونية الجديد 6 مناطق مخصصة توفر مساحة إجمالية قدرها 550.000 متر مربع قابلة للتأجير لشركات التجارة الإلكترونية والشركات المماثلة التي تسعى إلى إنشاء مراكز نقل المنتجات إلى الوجهة النهائية ومراكز تغليف المنتجات ومراكز الإصلاح والإرجاع ومباني الأعمال المشتركة ومباني أعمال المقرات الإقليمية.

وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال جولة له بالمشروع على جهود فريق عمل «دبي الجنوب» التي تشرف وتنفذ هذا المشروع الحضاري العالمي العملاق الذي سيؤسس لقاعدة عريضة لصناعة الطيران المدني الإقليمي والدولي ويضع دولة الإمارات ضمن قائمة الدول العالمية التي تشتهر بهذه الصناعة الحيوية ذات التقنيات العالية.

وهنأ سموه فريق عمل دبي الجنوب الذي يقوده سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس مؤسسة مطارات دبي على جهوده المخلصة المتميزة في الأداء والمتابعة والتنفيذ والإبداع .

alt

جولة

وتجول سموه داخل مبنى الطيران الخاص إذ تفقد سموه صالات الاستقبال لمستخدمي الطائرات الخاصة المسافرين عبر مطار آل مكتوم الدولي، ثم توقف سموه عند السوق الحرة التي تضم سلعاً من مختلف العلامات التجارية العالمية واطلع على التصميم الداخلي ذي المواصفات العالمية لصالة شركة «فالكون» وهي إحدى الشركات الـ3 التي تستخدم المبنى لطائراتها وشركتي «جيتيكس وجيت أفييشن».

والذي دشنه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس مؤسسة مطارات دبي في ديسمبر من العام 2016 والذي تصل مساحته إلى حوالي 6 آلاف متر مربع بتكلفة بلغت 100 مليون درهم.

وأبدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إعجابه بالمبنى الحديث الذي يعد الأول من نوعه على مستوى العالم وتم تجهيزه بكل وسائل الراحة والترفيه للمسافرين على الطائرات الخاصة التي تستخدم المبنى الذي يوفر خصوصية كاملة للمسافرين وتجربة تسوق استثنائية.

alt

ورافق سموه خلال الجولة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، والمهندس خليفة الزفين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي إلى جانب عدد من المسؤولين والمهندسين في «دبي وورل سنترال».

تصنيف

ومن ناحية أخرى أزاح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أمس الستار عن لوحتي تصنيف الـ5 نجوم اللتين حصل عليهما مركزا شركة «جيتكس» لخدمات الطيران الخاص في كل من مدينة دبي ومطار باريس – لابورجيه أكبر مطارات الطيران الخاص في أوروبا إثر تقييمهما حسب نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات الذي أطلقته حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وفق 8 محاور هي:

الربط الاستراتيجي والمتعاملون والخدمات ورحلة المتعامل وقنوات تقديم الخدمة وكفاءة الخدمات والإبداع والموارد البشرية والتكنولوجيا في حين تشمل تلك المعايير 127 سؤالاً تركز على المتعامل والكفاءة التشغيلية.

ويعد حصول مركز «جيتكس» لخدمات الطيران الخاص في باريس على تصنيف 5 نجوم سابقة هي الأولى من نوعها لتطبيق نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات على مراكز خدمات خارج حدود الدولة.

في خطوة من شأنها تعميم تبني النظام دولياً وتوسيع دائرة انتشاره ليشمل شركات ريادية بالقطاع الخاص داخل وخارج الدولة بما يؤكد تميّز تجارب حكومة الإمارات وتحول الممارسات الناجحة التي تطبقها إلى مواصفات قياسية تتبناها مؤسسات القطاع الخاص.

منهجية عمل

ويتميز المركزان الحاصلان على تصنيف 5 نجوم بمنهجية عمل تركز على المتعامل وتقديم خدمات على درجة عالية من الكفاءة والإبداع إذ سبق وأن حصل المركز على جائزة أفضل مركز خدمات طيران خاص لعام 2017 واختير مركزاً رسمياً لمعرض دبي للطيران في العام ذاته.

ويعد مركزا «جيتكس» لخدمات الطيران الخاص في دبي وباريس أكبر مركزين للشركة من حيث الحجم وعدد المتعاملين ويقدمان مجموعة من الخدمات مثل الضيافة والملاحة الجوية والدعم الأرضي وتزويد الطائرات بالوقود والتخطيط ومتابعة الرحلات إضافة إلى خدمات كبار الشخصيات.

بالأرقام

تعمل شركة «جيتكس» لخدمات الطيران الخاص في 30 دولة وأكثر من 53 مركزاً لخدمات الطيران الخاص، وتضم أكثر من 400 موظف وتوفر أكثر من 1500 موقع لتزويد وقود الطائرات وتقديم الخدمات الأرضية.

حلول استثنائية لقطاع الأعمال

يمضي مشروع «محمد بن راشد للطيران» في «دبي الجنوب» في مساعيه الرامية إلى تقديم حلول مبتكرة لخلق تجربة استثنائية للشركات.

وتعزيز حضور دبي كمقصد عالمي المستوى في عالم صيانة الطائرات والطائرات الخاصة بالاستفادة من المقومات التنافسية التي تشمل مطار آل مكتوم الدولي، أكبر مطار في العالم والواقع في قلب دبي الجنوب والمرتبط بمطار دبي الدولي بجودة وكفاءة نظام النقل البري.

ويركز المشروع على تقديم حلول استثنائية سواء عبر الحظائر البالغ عددها 7 حظائر، أو من خلال تزويد الطائرات الخاصة بالوقود في زمن قياسي وبكفاءة عالية. ويقدم المشروع أيضاً خدمات الضيافة لركاب كبار الشخصيات بما يتوافق وأعلى معايير التميز والرفاهية، ما سيدعم جهود تلبية زوّار «إكسبو 2020 دبي» في تأمين الوصول السلس والمباشر إلى المعرض.

ويتبنّى المشروع خطة شاملة لتحديث مجمع صيانة الطائرات، الذي يبرز كأهم المزايا التنافسية المقدمة لقطاع الطيران العالمي، ويضم المجمع حالياً 3 من أهم شركات صيانة الطائرات؛ وهي «لوفتهانزا تكنيك الشرق الأوسط لصيانة قطع الطائرات» و«جنرال إليكتريك لصيانة محركات الطائرات» و«ايه ايه آي» لصناعة أجهزة الرادار لقطاع الملاحة الجوية، ما يبرز الثقة العالية التي يوليها مجتمع الطيران العالمي لإمارة دبي و«دبي الجنوب»، التي تحتضن حالياً عدد من أهم الشركات المتخصصة في تصنيع الأجزاء الداخلية وصيانة الطائرات، والمركز الإقليمي لتوزيع وتصنيع قطع غيار الطائرات.

ويعتبر التعليم والبحث والتطوير ضمن اهتمام «منطقة الطيران»، التي لديها حالياً أكبر كلية للتدريب على الطيران في الإمارات، واضعةً نصب أعينها استقطاب نخبة الشركات الدولية الرائدة لتدريب وتأهيل المهندسين والفنيين، وصولاً إلى جيل من الكفاءات المؤهلة لقيادة مسيرة ترسيخ سمعة دبي كعاصمة الطيران في العالم.

وتولي المنطقة اهتماماً كبيراً بتطوير حلول مبتكرة لتلبية متطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة، إيماناً بدورها المحوري كعصب النمو الاقتصادي بالنظر إلى مساهمتها البالغة حوالي 40% في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي، مع التركيز على عقد ورش عمل تفاعلية بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية، وعلى رأسها الهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وخطت «دبي الجنوب» خطوات متقدّمة على درب التميز منذ نشأتها، وبلغ حجم الاستثمارات في «دبي الجنوب» حتى الآن نحو 30 مليار درهم، بمعدل النصف لكل من القطاع الحكومي والخاص.

ولعلّ أبرز إنجازات «دبي الجنوب»، الممتدة على مساحة 145 كيلومتراً مربعاً، تتمثل في توفير أكثر من 15 مليون قدم مربع من المرافق اللوجستية حتى الآن ضمن موقع متميز في دبي التي تعتبر صلة الوصل بين الغرب والشرق، معززةً دورها المحوري كمقر استراتيجي لأكثر من 5000 شركة و10 آلاف مقيم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً