«الصحة» تطلق «الممرّ الذكي» وتسجيل الراغبين في التبرع بأعضائهم

«الصحة» تطلق «الممرّ الذكي» وتسجيل الراغبين في التبرع بأعضائهم

افتتح سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رسمياً، معرض ومؤتمر «آراب هيلث 2019» في مركز دبي التجاري. وعقب الافتتاح تجوّل سموّه في أرجاء المعرض.أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والإدارة العامة للإقامة، مشروع «الممر الصحي الذكي» لتبادل قاعدة البيانات الصحية للمسافرين، وستزود البوابات الذكية بكاميرات حرارية قادرة على اكتشاف درجة حرارة المسافرين، …

emaratyah

افتتح سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رسمياً، معرض ومؤتمر «آراب هيلث 2019» في مركز دبي التجاري. وعقب الافتتاح تجوّل سموّه في أرجاء المعرض.
أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والإدارة العامة للإقامة، مشروع «الممر الصحي الذكي» لتبادل قاعدة البيانات الصحية للمسافرين، وستزود البوابات الذكية بكاميرات حرارية قادرة على اكتشاف درجة حرارة المسافرين، عن طريق المسح الحراري للجسم وبصمات الوجه، وإذا تبين وجود بعض الأمراض المرتبطة بدرجة الحرارة كالإنفلونزا والأمراض الأخرى، تُتخذ الإجراءات اللازمة تجنباً لنقل العدوى، ومنعاً لانتشار الأوبئة، وستسجل البيانات عبر نظام الربط الإلكتروني بين الوزارة وإقامة دبي، لتوفير البيانات المطلوبة للمسافرين بشكل مسبق لتستخدمها الوزارة، عند زيارتها للمستشفيات، مما يوفر وقت العلاج. كما سيوفر فريق طبي لأخذ الإجراءات اللازمة لصحة المسافرين، عند الحالات الطارئة.
وأشار اللواء محمد أحمد المري، المدير العام لإقامة دبي، إلى أن تبادل قاعدة البيانات الصحية للمسافرين مع وزارة الصحة، يساعد في زيادة كفاءة الخدمة وسرعة تقديمها لزوار الدولة، وتقليل وقت معرفة البيانات الخاصة بالمريض، وتقليل وقت الانتظار.
وأكد الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة، أن المشروع يعمل بنظام الربط الإلكتروني، لتسهيل تبادل البيانات، مع المحافظة على سرية المعلومات والخصوصية، ويقدم إجراءات وسياسات أمنية للمعلومات ضمن المستشفيات والعيادات الطبية، مشدداً على أن الارتقاء بخدمات الرعاية الصحية كان على الدوام، أهم الأولويات للوزارة.

التبرع بالأعضاء

وبدأت الوزارة بتسجيل الراغبين في التبرع بأعضائهم بعد الوفاة، عبر منصتها، وربط ذلك بالهوية، وأقبلوا على التسجيل، بإدخال رقم الهوية، وتسجيل الرغبة في التطبيق المخصص لذلك، لتمنح تلك المبادرة الأمل لمئات المرضى الذين ما زالوا على قائمة الانتظار لزراعة عضو بعد إيجاد المتبرع.
اطلاق نظام «توريد الذكي AI» وأطلق سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نظام الذكاء الاصطناعي للعقود والمشتريات (توريد AI)، الأول من نوعه في حكومة دبي، ضمن التحولات التي تشهدها الهيئة، نحو توثيق خدماتها ومعاملاتها بالذكاء الاصطناعي، مواكبة للتوجهات العامة في الدولة واستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي (2031)، وما تتطلع إليه مدينة دبي، وأهدافها الرامية إلى تحقيق السبق دائماً في التقنيات والحلول الذكية عالمياً.
وقال حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن الهيئة تمضي بخطى ووتيرة سريعة للاستحواذ على التقنيات والحلول الذكية الأفضل عالمياً، وتوظيفها في منشآتها الطبية وجميع قطاعاتها وإداراتها لخدمة الناس، والوصول إلى مستقبل صحي أفضل، والارتقاء إلى أعلى مستويات جودة الحياة.
وتعد الهيئة الجهة الحكومية الأولى التي بادرت بتنفيذ هذا النظام الأكثر تقدماً في العالم، الذي يعدّ روبوتاً يعمل على مدار الساعة، لتخليص معاملات العقود والمشتريات، تمهيداً لتوظيفه في سائر إدارات الهيئة خلال المرحلة المقبلة.
ويوفر الروبوت 40% من طاقة موظفي إدارة العقود والمشتريات، كما يختزل 60 ساعة عمل في ساعة واحدة، لتخليص المعاملات بدقة متناهية، ويستطيع في الوقت نفسه إنجاز 4 آلاف معاملة في السنة.

إطلاق مستشفى دبي للأسنان

وأطلق سموّ الشيخ حمدان بن راشد، رسمياً، مستشفى دبي للأسنان؛ أول وأكبر مركز متخصص في الرعاية السنية في دبي، بحضور الدكتور عامر الزرعوني، المدير التنفيذي للقطاع الطبي في مدينة دبي الطبية، والدكتور عامر الشريف، مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، الرئيس التنفيذي لقطاع التعليم في سلطة مدينة دبي الطبية، والدكتور رمضان البلوشي، الرئيس التنفيذي للقطاع التنظيمي لسلطة مدينة دبي الطبية.
وقال الدكتور الزرعوني: «لمكانتها جهة متخصصة في تقديم خدمات الرعاية الصحية في المدينة؛ أكبر منطقة حرة متخصصة في تقديم جميع أنواع الخدمات الطبية في العالم، تحرص مدينة دبي الطبية على دفع عجلة القطاع الصحي في الإمارات وغيرها».

تطبيق رقمي لمراقبة المريض

وكشفت وزارة الصحة، عن توفر تطبيق «ميدو باد» الرقمي، لمراقبة المؤشرات الحيوية للجسم، والمراقبة عن بُعد وفق تقنيات الذكاء الاصطناعي، لتحليل المعلومات والحصول على رؤى تنبئية، تُمكِّن من الكشف المبكر عن المضاعفات والظروف الصحية المهددة لحياة المرضى.
وقال الدكتور يوسف السركال، الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات: «الوزارة بدأت هذا التطبيق الذكي في مستشفيي خورفكان والفجيرة في مرحلة أولى، فيما يبدأ تطبيقه في مستشفيات أخرى في النصف الثاني من العام الجاري.
ويجمع التطبيق الذي صُمّم وفقاً لاحتياجات كل مجموعة من مجموعات المرضى، البيانات عن طريق أجهزة متصلة بالمنصة، ويدعم الإدارة الذاتية من خلال لوحة تحليلات متوافرة على نظامي iOS وأندرويد، لتعقب المقاييس الأكثر حيوية وأهمية بالنسبة للعناية بحالات المرضى الخاصة، حتى تتمكن فرق العناية الطبية من تقديم رعاية أفضل وأكثر مواءمة مع احتياجات كل شخص، عبر تحليل البيانات الخاصة بكل مريض وإظهارها، والقدرة على توثيق بيانات المرضى عن بُعد ومراجعة الملاحظات.
فيما أوضحت الدكتورة كلثوم البلوشي، مديرة إدارة المستشفيات أن هذا التقنية المبتكرة تسهم في تحسين جودة خدمات رعاية المرضى، وتتيح للأطباء متابعة المرضى عن بعد داخل المستشفيات وخارجها، في إطار سعي الوزارة إلى إحداث تحوّل في مجال الرعاية الصحية للمرضى، باستخدام الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة التي تستفيد من البيانات الطبية، لتطوير نماذج مبتكرة لرعاية المرضى عن بُعد، حيث يمضي المصابون بأمراض مزمنة أو نادرة 95 % من أوقاتهم خارج المستشفى، ما يحجب البيانات الطبية الحيوية للمرضى عن فرق الرعاية الطبية.
حجز مواعيد ذكي وأعلنت مدينة دبي الطبية، عن إطلاقها نظام حجز المواعيد الأول من نوعه في المنطقة الحرة، ويهدف إلى زيادة كفاءة أداء القطاع الصحي.
وقال عمر عميش، الرئيس التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية: «يأتي إطلاق النظام الجديد بالشراكة مع أوكادوك، التي تتخذ من مدينة دبي الطبية مقراً لها، للمساعدة في تحسين معدل عدم الحضور إلى المرافق الطبية، ويقدر ب 37% في الإمارات».

دراجة صديقة للبيئة

وأطلقت مؤسسة خدمات الإسعاف أول دراجة نارية كهربائية صديقة للبيئة، تصل سرعتها إلى 180 كيلومتراً في الساعة، وقد تصل إلى 250 كيلومتراً، في حال شحن البطارية بالكامل.
وقال المدير التنفيذي لمؤسسة خدمات الإسعاف خليفة الدراي، إن الدراجة دخلت الآن المراحل التجريبية، وتستخدم للمناطق شديدة الازدحام والمناطق الضيقة. كما أعلنت عن إطلاق مشروع من دبي إلى العالم، بالتعاون مع إحدى الشركات المتخصصة في المعدات الطبية.
نهيان بن مبارك يكرم الفائزين بالجائزة العالمية لرواد الصحة 2019
كرم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية الفائزين ب «الجائزة العالمية لرواد الصحة 2019» في نسختها الأولى، التي أطلقها معرض ومؤتمر الصحة العربي «آراب هيلث» بالتعاون مع الجمعية ومجموعة «جي إس دي» الشريك البلاتيني ل «آراب هيلث».
حضر الحفل – الذي أقيم أمس الأول في متحف الاتحاد في دبي – عدد من وزراء الصحة في العالم والسفراء والقناصل، بجانب مجموعة من العلماء والأطباء والباحثين في مجال الصحة، حيث تم تكريم الفائزين من عدة دول عربية وأجنبية، إضافة إلى تكريم مؤسسات محلية وعالمية أبرزها هيئتا الصحة في دبي وأبوظبي، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، وجمعية الأطفال المصابين بأمراض القلب في العالم، وجامعة الخليج العربي، وأطباء بلا حدود – فرنسا، وشركاء ديفتا – الولايات المتحدة الأمريكية.
وقال الشيخ نهيان بن مبارك – في كلمته خلال الحفل – إن الجائزة تمنح للشخصيات الريادية في مجال الصحة على المستويين المحلي والعالمي، وتعكس تحلي الفائزين بشخصيات قيادية، حيث سيكون لها عظيم الأثر في المجال الصحي في دولة الإمارات، مؤكداً أن كل فائز استطاع أن يحقق سبقاً في مجاله وأسهم بشكل كبير في المجال الصحي.

مختبر للذكاء الاصطناعي

بحضور سموّ الشيخ حمدان بن راشد، أطلقت دائرة الصحة في أبوظبي؛ الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، مختبر الذكاء الاصطناعي، الذي يُعد المبادرة الأولى من نوعها التي تطلقها جهة تنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في المنطقة، والمخصصة لمواصلة تطوير باقة متكاملة من حلول الرعاية الصحية الرائدة، بما يشمل الذكاء الاصطناعي، و«البلوك تشين»، وعلم الجينوم (الوراثة)، والتحليلات التنبئية، والرعاية الصحية عن بُعد، باستخدام إنترنت الأشياء الطبية (IoMT)، وغيرها الكثير من التقنيات الحديثة.
وشهد الإطلاق الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس الدائرة في منصتها بالقاعة رقم 05 منصة B30. وقال آل حامد:»يهدف المختبر إلى تعزيز ثقافة الابتكار وتحفيز سبل جديدة للعمل للمبدعين في القطاع الصحي، حيث يجمع الأفراد والخبراء في المجال ومقدمي الخدمات في بيئة آمنة للإبداع المشترك، تمكن أصحاب الأفكار الرائدة من التعاون مع فرق مبتكرة، لتطوير حلول صحية متميزة واختبارها ووضعها، مدفوعة بالتكنولوجيا الناشئة. وسيركز المختبر على الابتكار عبر أربعة محاور استراتيجية رئيسية، وهي: العافية والوقاية، وإدارة الأمراض المزمنة، والرعاية السريرية والإدارة التنظيمية.

برنامج «اطمئنان e»

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، مشروع وحدة الوقاية والكشف المبكر، ضمن برنامج «اطمئنان e»، الفحص الدوري الشامل للوقاية من الأمراض غير السارية، وأجريت دراسة تجريبية للبرنامج بنجاح، على مدار الربع الأول والربع الثاني من عام 2018، في «مركز تعزيز صحة الأسرة» بإمارة الشارقة، حيث فحص أكثر من 300 مريض، ويتوقع تفعيل المبادرة في مركز آخر خلال العام الجاري، ولاحقاً بعد التأكد من نتائج المشروع سيعمّم على كل مراكز تعزيز الأسرة، وسيطلق التطبيق خلال العام الجاري، ويربط بنظام وريد.
وقال الدكتور حسين الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية: «تهدف الوزارة من المشروع، إلى إنشاء وحدة إلكترونية وقائية للكشف المبكر عن مخاطر الأمراض غير السارية، في إطار زمني يمتد إلى 3 سنوات. وتسهم الوحدة في دراسات علاقات عوامل «الاختطار» بالعوامل الجغرافية والعرقية والثقافية، الناتجة عن تحليل البيانات الكبيرة «BIG DATA».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً