المعارضة الإسبانية تستهجن تأخر اعتراف الحكومة بغوايدو رئيساً لفنزويلا

المعارضة الإسبانية تستهجن تأخر اعتراف الحكومة بغوايدو رئيساً لفنزويلا

ألقت الأزمة الفنزويلية بتبعاتها على المشهد السياسي في إسبانيا حيث دخلت الحكومة والمعارضة في مواجهة، مع توجيه الحكومة الاشتراكية برئاسة بدرو سانشيز اتهامات للمحافظين والليبراليين بـ”الانتهازية”، في المقابل استهجنت المعارضة تأخر الحكومة في الاعتراف بخوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً للبلد الواقع في أمريكا الجنوبية. وانتقدت وزيرة الدفاع مارغاريتا روبليس اليوم الإثنين، الموقف “الانتهازي” الذي بدر من الحزب الشعبي…




المعارض الفنزويلي البارز خوان غوايدو (أرشيف)


ألقت الأزمة الفنزويلية بتبعاتها على المشهد السياسي في إسبانيا حيث دخلت الحكومة والمعارضة في مواجهة، مع توجيه الحكومة الاشتراكية برئاسة بدرو سانشيز اتهامات للمحافظين والليبراليين بـ”الانتهازية”، في المقابل استهجنت المعارضة تأخر الحكومة في الاعتراف بخوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً للبلد الواقع في أمريكا الجنوبية.

وانتقدت وزيرة الدفاع مارغاريتا روبليس اليوم الإثنين، الموقف “الانتهازي” الذي بدر من الحزب الشعبي وحزب (مواطنون) الليبرالي، باستغلال الوضع في فنزويلا لانتقاد رئيس الحكومة بدرو سانشيز.

وأدلت روبليس بتصريحات للصحافة قالت فيها، إن الحكومة الإسبانية تتطلع لانتخابات كي يتمكن الفنزويليون من الإدلاء بأصواتهم على نحو ديمقراطي، مضيفة أن هذا الموقف هو الذي تدافع عنه إسبانيا داخل الاتحاد الأوروبي.

ودفعت هذه الكلمات رئيس (مواطنون) ألبرت ريبيرا، للرد أثناء مؤتمر صحفي بتصريحه، “لا أحد يتحول في غضون 8 أيام من مستبد إلى ديمقراطي. ولا مادورو”، بينما تسائل زعيم الحزب الشعبي- أبرز فصائل المعارضة- بابلو كاسادو، أيضاً عما إذا كان سانشيز قد منح مادورو 8 أيام.

وكان سانشيز قد صرح السبت الماضي، أنه في حال لم يدع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لانتخابات نزيهة في غضون 8 أيام، فإن مدريد ستعترف بغوايدو رئيساً مؤقتاً لفنزويلا، وهو نفس التحذير الذي وجهته كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

يذكر أن غوايدو، زعيم البرلمان الفنزويلي، نصب نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد الأربعاء الماضي، واعترفت به على الفور كل من الولايات المتحدة والبرازيل وكولومبيا ودول أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً