“الصحة الإماراتية” تكشف عن تطبيق رقمي لمراقبة المرضى عن بعد

“الصحة الإماراتية” تكشف عن تطبيق رقمي لمراقبة المرضى عن بعد

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، عن توفر تطبيق رقيم يعرف بـ”ميدو باد” لمراقبة المؤشرات الحيوية للجسم، والمراقبة عن بعد، وفق تقنيات الذكاء الاصطناعي، لتحليل المعلومات والحصول على رؤى تنبؤية تُمكِن من الكشف المبكر عن المضاعفات والظروف الصحية المهددة لحياة المرضى، وذلك ضمن مشاركاتها في “معرض ومؤتمر الصحة العربي” الذي يقام في “مركز دبي التجاري …




شعار وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات (أرشيف)


كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، عن توفر تطبيق رقيم يعرف بـ”ميدو باد” لمراقبة المؤشرات الحيوية للجسم، والمراقبة عن بعد، وفق تقنيات الذكاء الاصطناعي، لتحليل المعلومات والحصول على رؤى تنبؤية تُمكِن من الكشف المبكر عن المضاعفات والظروف الصحية المهددة لحياة المرضى، وذلك ضمن مشاركاتها في “معرض ومؤتمر الصحة العربي” الذي يقام في “مركز دبي التجاري العالمي” بين 28 إلى 31 يناير (كانون الثاني) الجاري.

ويجمع التطبيق -الذي تم تصميمه وفقاً لاحتياجات كل مجموعة من مجموعات المرضى- البيانات عن طريق أجهزة متصلة بالمنصة، ويدعم الإدارة الذاتية عن طريق لوحة تحليلات متوفرة على نظامي “iOS” و”أندرويد”، على تعقب المقاييس الأكثر حيوية، وأهمية بالنسبة للعناية بحالات المرضى الخاصة. حتى تتمكن فرق العناية الطبية من تقديم رعاية أفضل وأكثر مواءمة مع احتياجات كل شخص، من خلال تحليل وإظهار البيانات الخاصة بكل مريض والقدرة على توثيق بيانات المرضى عن بُعد ومراجعة الملاحظات.

كما يشتمل التطبيق على مجموعة شاملة من المحتوى التعليمي والتوعوي من أجل دعم المرضى، و تشمل طيفاً واسعاً من الأمراض النادرة والمعقدة والمزمنة مثل السرطان، والتصلب المتعدد، وأمراض الكلى والقلب، والداء الرئوي المزمن، وداء “باركينسون” والرعاية الطبية قبل العمليات الجراحية وبعدها، وغيرها من الأمراض.

مستشفى المستقبل
وأكد الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات الدكتور يوسف محمد السركال، على أهمية اعتماد هذه التقنية، في إطار التحول النوعي للوزارة إلى تقنيات الصحة الرقمية وإمكانية تطبيق فكرة مستشفى المستقبل في المنزل، لتعزيز حرص الوزارة على استشراف مستقبل الرعاية الصحية بتوظيف التقنيات المبتكرة والذكية لتعزيز الخدمات الصحية في مستشفيات الوزارة إلى مستويات تنافسية مرموقة باستخدام تقنيات جديدة مرتبطة بالذكاء الاصطناعي، وتلبية احتياجات المرضى وفق استراتيجية الوزارة نحو تقديم رعاية صحية، وبناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية، وفق المعايير العالمية، لتحسين نتائج المؤشرات الوطنية المتعلقة بجودة الحياة الصحية، طبقاً لأهداف الأجندة الوطنية 2021.

ولفت السركال إلى أن الوزارة سبّاقة عالمياً في تطبيق هذه التقنية المبتكرة في إطار استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي والتحليل التنبؤي للبيانات، ما يسهم في دعم القرارات الطبية في المستقبل بدرجة أكبر والمتابعة الاستباقية لحالة المرضى عن بعد، وتقديم الرعاية الصحية الوقائية، بالإضافة إلى خفض تكاليف الرعاية الصحية.

نماذج مبتكرة
من ناحيتها أوضحت مدير إدارة المستشفيات كلثوم البلوشي، أن هذا التقنية المبتكرة تسهم بتحسين جودة خدمات رعاية المرضى، وتتيح للأطباء متابعة المرضى عن بعد داخل المستشفيات وخارجها؛ وذلك في إطار سعي الوزارة إلى إحداث تحول في مجال الرعاية الصحية للمرضى باستخدام الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة التي تستفيد من البيانات الطبية لتطوير نماذج مبتكرة لرعاية المرضى عن بعد، حيث يمضي المصابون بأمراض مزمنة أو نادرة 95% من وقتهم خارج المستشفى، مما يحجب البيانات الطبية الحيوية للمرضى عن فرق الرعاية الطبية.

وأشارت كلثوم إلى أن هذه التقنية تسهم في تقليل عدد المراجعات للمستشفيات ومدة البقاء في المستشفى، و زيادة درجة تفاعل المرضى مع ممارسي الرعاية الصحية في علاجهم وزيادة وعيهم ومعرفتهم بالمرض، والتوجيهات العامة بشأن التعامل معه، والمراقبة المنتظمة لمنع لتفاقم المرض ومضاعفاته قبل العمليات الجراحية وبعدها. حيث تشير الدراسات إلى أن توفير برنامج تأهيل سريري مسبق وواقعي في المنزل للمرضى المقبلين على عمل جراحي، يمكن أن يحسن القدرة الوظيفية، ويقلل مدة إقامة المريض في المستشفى. والحدّ من مضاعفات العمل الجراحي والحالات المرضية المرتبطة بالعلاج.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً