روسيا: مستعدون لحوار موضوعي حول معاهدة الصواريخ

روسيا: مستعدون لحوار موضوعي حول معاهدة الصواريخ

أكد السفير الروسي في ألمانيا سيرغي نيتشاييف، استعداد بلاده للحوار، في ظل النزاع القائم على معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة “أي.إن.إف”، التي تهدف للتخلي عن الأسلحة النووية متوسطة المدى. وقال نيتشاييف لصحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” الألمانية في عددها اليوم الإثنين: “أود أن أؤكد مرة ثانية أن روسيا لا تبحث عن مواجهة، مستعدون لحوار منفتح وموضوعي حول معاهدة…




صواريخ كروز إس.إس.سي.8 روسية (أرشيف)


أكد السفير الروسي في ألمانيا سيرغي نيتشاييف، استعداد بلاده للحوار، في ظل النزاع القائم على معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة “أي.إن.إف”، التي تهدف للتخلي عن الأسلحة النووية متوسطة المدى.

وقال نيتشاييف لصحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” الألمانية في عددها اليوم الإثنين: “أود أن أؤكد مرة ثانية أن روسيا لا تبحث عن مواجهة، مستعدون لحوار منفتح وموضوعي حول معاهدة “أي.إن.إف”، مع الزملاء الأمريكيين. ونتوقع منهم أسلوباً مماثلاً”.

وكان اجتماع لمجلس حلف شمال الأطلسي ناتو، وروسيا حول الموضوع، انتهى يوم الجمعة الماضي، بعد ساعتين ونصف، دون التوصل لنتيجة، وبذلك فإن المعاهدة التي تتسم بأهمية بالنسبة لأوروبا بصفة خاصة، على وشك الانتهاء حالياً.

يذكر أن معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة في 1987 أبرمت بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي آنذاك، وتلزم الجانبين بالتخلص من الصواريخ الباليستية البرية، وصواريخ كروز التي يتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر، وفي الوقت ذاته تحظر المعاهدة إنتاج مثل هذه الأنظمة،
وتجربتها.

ولكن لطالما تتهم الولايات المتحدة الأمريكية روسيا بانتهاك المعاهدة بتطوير صاروخ كروز تحت اسم “إس.إس.سي.8”.

وتنكر روسيا ذلك واتهمت واشنطن في المقابل بانتهاك المعاهدة أكثر من مرة.

وفي مطلع ديسمبر(كانون أول) الماضي، أمهلت الولايات المتحدة الأمريكية موسكو 60 يوماً للامتثال للمعاهدة والموافقة على تدمير هذه الصواريخ.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يومها: “إذا كانت روسيا تنتهك المعاهدة، فلم يعد هناك معنى حينئذ بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية للبقاء فيها”.

وبحسب هذه التصريحات، يمكن أن تبدأ الولايات المتحدة نظرياً في بناء أنظمة نووية متوسطة المدى في مطلع فبراير(شباط) المقبل.

وقال نيتشاييف للصحيفة الألمانية: “عندما حددت الولايات المتحدة اتهاماتها، وصلت معلومات لواشنطن عن الصواريخ المقصودة تُثبت أنها تتوافق مع المعاهدة… روسيا مستعدة أيضاً لأي خطوات أخرى من أجل العمل على توضيح جميع أوجه سوء الفهم”.

وانتقد السفير الروسي في الوقت ذاته، موقف الولايات المتحدة الأمريكية، وأضاف أن هناك أموراً كثيرة، تشير إلى أنها تتجه نحو إنهاء المعاهدة على نحو لا يمكن إيقافه، وقال: “الأسوأ، أن هناك أشياء كثيرة تشير إلى تفكيك نظام الاتفاقات الدولية برمته في مجال الاستقرار الاستراتيجي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً