أخبار الساعة: نحو ريادة عالمية في السياحة

أخبار الساعة: نحو ريادة عالمية في السياحة

أكدت نشرة أخبار الساعة أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد دأبت على انتهاج سياسات واستراتيجيات اقتصادية تستند إلى المرونة والابتكار، بهدف تنويع قاعدتها الاقتصادية، وتعزيز دور القطاعات الحيوية على اختلافها في مسار النمو والتنمية المستدامة، وذلك لتعزيز مكانتها في مؤشرات التنافسية العالمية، وجعلها نموذجاً يحتذى به، وخاصة في القطاع السياحي. وقالت النشرة تحت عنوان “نحو ريادة عالمية في السياحة”، …




alt


أكدت نشرة أخبار الساعة أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد دأبت على انتهاج سياسات واستراتيجيات اقتصادية تستند إلى المرونة والابتكار، بهدف تنويع قاعدتها الاقتصادية، وتعزيز دور القطاعات الحيوية على اختلافها في مسار النمو والتنمية المستدامة، وذلك لتعزيز مكانتها في مؤشرات التنافسية العالمية، وجعلها نموذجاً يحتذى به، وخاصة في القطاع السياحي.

وقالت النشرة تحت عنوان “نحو ريادة عالمية في السياحة”، إن “العديد من التقارير الدولية قد أشارت إلى أن دولة الإمارات، تعد أحد أكثر الأسواق السياحية تنوعاً وجاذبية على المستوى العالمي، نظراً لتنوع الأنشطة السياحية فيها، وتطور البنى التحتية والتشريعات المرنة والأسعار التنافسية التي تقدمها الدولة في هذا القطاع، وهو ما أوصل الدولة إلى تبوؤ المركز الأول عالمياً في مجموعة من مؤشرات التنافسية السياحية، الواردة في تقرير تنافسية السياحة والسفر الصادر عن منتدى الاقتصاد العالمي لعام 2017”.

الاقتصاد الوطني
وأضافت النشرة الصادرة اليوم الإثنين، عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أنه “وخلال زيارة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أمس الأول السبت، للباخرة (Msc splendida) الراسية في ميناء راشد، التي تتألف من 14 طابقاً، يعمل فيها نحو 1330 شخصاً، وتوفر كل الخدمات والوسائل الترفيهية والصحية والفنية، أكد الشيخ محمد بن راشد أن دولة الإمارات تؤمن بمفهوم الإنسانية كمفهوم أرقى وأشمل من جميع المفاهيم الأخرى السائدة في عصرنا، واستقبالها أفواجاً من مختلف الجنسيات والأعراق؛ الأمر الذي يشير إلى انفتاح الدولة، قيادة وحكومة وشعباً، على الثقافات الأخرى، وتغليب العلاقات الإنسانية بين شعوب العالم كافة، موجهاً الجهات والمسؤولين، في القطاعين العام والخاص، بالعمل والتعاون من أجل الارتقاء بقطاع السياحة الوطني وتطويره ومضاعفة الاستثمار فيه، نظراً إلى دوره في تعزيز الاقتصاد الوطني وتنويع مداخيله وزيادة موارده”.

وأشارت إلى ما قاله الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وتأكيده إن “مقومات صناعة سياحية ذات مستوى عالمي ومتنوع، متوافرة لدينا أكان لجهة البنية التحتية أو تنوع الطبيعة الخلابة، فضلاً عن الأمان وكرم الضيافة العربية التي يتميز بها شعبنا والتي تعكس قيمنا وعاداتنا العربية الأصيلة”، وأن دولة الإمارات انتهجت استراتيجية شاملة مكنتها من الاستفادة من المكونات والمضامين المتوافرة لديها، لما فيه رفعة سمعة الدولة ومكانتها على المستوى العالمي، حيث تنظر الإمارات وقيادتها الرشيدة إلى السياحة كثقافة وممارسة، حققت المزيد من استقطاب السياح والزائرين والمستثمرين، الذين وجدوا في الدولة الحاضنة الأبرز والنقطة المحورية العالمية للتعارف والمحبة والتلاقي بين الشعوب كافة.

مؤشرات دولية
وأوضحت النشرة أن اهتمام دولة الإمارات بالقطاع السياحي، أسهم في حصولها على مراكز متقدمة في العديد من المؤشرات الدولية، حيث أظهرت بيانات التقرير الصادر عن “مجلس السياحة والسفر العالمي” لعام 2018، أن دولة الإمارات اهتمت بتطوير القطاع السياحي وتعزيز تنافسيته؛ إذ بلغت مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي خلال عام 2017 ما نسبته 11.3%، كما أظهرت البيانات استحواذ قطاع السياحة على ما نسبته 9.5% من إجمالي سوق العمل في الدولة، إضافة إلى أن حجم الاستثمارات السياحية بلغ نحو 25.4 مليار درهم، بما يعادل 8% من إجمالي الاستثمارات خلال عام 2017، كما توقع تقرير صادر عن مؤسسة “تيم ليجر” أن تستحوذ دولة الإمارات على 90% من حجم سوق السياحة الترفيهية في الشرق الأوسط بحلول عام 2020، نتيجة لافتتاح العديد من المشروعات السياحية الترفيهية، التي تعزز من جاذبيتها السياحية إقليميا ودوليا.

وأكدت أخبار الساعة في ختام مقالها الافتتاحي أن دولة الإمارات قد حققت نهضة فريدة ونادرة في جميع القطاعات والأنشطة الاقتصادية، وخاصة القطاع السياحي، حتى أصبحت الوجهة السياحية التي يشار إليها بالبنان، وذلك بفضل ما تمتاز به من جودة في البنى التحتية المتقدمة، ومن ارتفاع في منسوب الأمن والاستقرار، والعديد من المعايير التي أثبتت روح الدولة المنفتحة، واهتمامها بصناعة السياحة، برغم التحديات التي تواجه هذا النشاط عالميا، الأمر الذي جعل العديد من المؤسسات تؤكد نجاح الدولة في القطاع السياحي مستقبلا، بفضل المحفزات والإجراءات التي ترسخ جاذبيتها للسياح من مختلف أنحاء العالم، لافتة إلى تقديرات لمؤسسة “بزنس مونيتور” في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، التي أشارت إلى استقبال الدولة ما يزيد على 20.5 مليون سائح خلال عام 2018، متوقعة المؤسسة ارتفاع عدد السياح الدوليين القادمين إلى دولة الإمارات خلال 2019 إلى 21.53 مليون سائح، بنمو متوقع قدره 5%، وأن يواصل القطاع النمو في عام 2020 بنسبة تصل إلى 10.9%.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً