البشير: محاولات لاستنساخ «الربيع العربي» في السودان

البشير: محاولات لاستنساخ «الربيع العربي» في السودان

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ونظيره السوداني عمر البشير، خلال قمتهما في القاهرة أمس، سبل تعزيز الشراكة بين البلدين، مشددان على أهمية التوصل لاتفاق حول سد النهضة، فيما اعتبر البشير أن بعض الإعلام يضخم الاحتجاجات التي تحدث في بلاده، مشيرا إلى أن جهات، لم يسمها، تحاول استنساخ ما يسمى «الربيع العربي» في بلاده.

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ونظيره السوداني عمر البشير، خلال قمتهما في القاهرة أمس، سبل تعزيز الشراكة بين البلدين، مشددان على أهمية التوصل لاتفاق حول سد النهضة، فيما اعتبر البشير أن بعض الإعلام يضخم الاحتجاجات التي تحدث في بلاده، مشيرا إلى أن جهات، لم يسمها، تحاول استنساخ ما يسمى «الربيع العربي» في بلاده.

وقال البشير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري في قصر الرئاسة بالقاهرة «شرحنا للرئيس المصري ما يدور في السودان الآن»، مضيفاً «هنالك مشكلة لكن ليست بالحجم أو بالأبعاد التي يثيرها بعض الإعلام».

وأضاف «هناك محاولة لاستنساخ ما يسمى الربيع العربي واستخدام واسع لوسائط التواصل الاجتماعي»، ولكن «غالبية الشعب السوداني وعى ذلك ورأى الآثار التي ترتبت على ما يسمى الربيع العربي في دول أخرى».

وتابع «الشعب السوداني شعب واع ويفوت كل الفرص على كل متربص أو محاول لزعزعة أمن السودان».

وشدد البشير على أنه وحكومته «يقدّران موقف مصر من هذه الأزمة».

لقاء ثامن
واستقبل السيسي نظيره السوداني بمراسم استقبال رسمية، وقال إن هذا «يعد اللقاء الثامن الذي يجمعه بالبشير، الأمر الذي يؤكد التوجه الذي بات ثابتاً وواضحاً في سياسة الدولتين الشقيقتين وهو التوثيق الكامل بينهما». وشدد البشير على أن مصر والسودان يربطهما «التاريخ والحاضر والمصير المشترك».

وقال من جهة ثانية، إن القاهرة والخرطوم يتعاونان لضمان أمن البحر الأحمر باعتباره من أهم الممرات المائية في العالم. كما أكد أن قضية سد النهضة والأمن المائي لمصر والسودان هي قضية حيوية، والنيل هو نيل مصر ولمصر مصلحة كبيرة في مياه النيل، مضيفاً «نسقنا مواقفنا مع مصر لنضمن أن حقوق مصر والسودان في مياه النيل محفوظة بالكامل».
وأكد الرئيسان المصري والسوداني أهمية التوصل لاتفاق حول سد النهضة الإثيوبي في أقرب وقت.

وتأتي زيارة البشير في وقت دخلت الإحتجاجات في السودان مرحلة جديدة بعد تحدي المحتجون للتعزيزات الأمنية وتنفيذ إعتصامات بعدد من الميادين العامة تلبية لدعوات أطلقها تجمع المهنيين السودانيين الذي يتبنى الترتيب للاحتجاجات المطالبة بإسقاط الحكومة، في وقت أعلن حزب الأمة الفيدرالي السوداني الذي يتزعمه أحمد بابكر نهار فض شراكته في حكومة الوفاق الوطني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً