مديرية كُشر منكوبة والحوثي يقصف المنازل بالمدافع

مديرية كُشر منكوبة والحوثي يقصف المنازل بالمدافع

تقود ميليشيا الحوثي الإيرانية حملة عسكرية شرسة ضد قبائل حجور، في مديرية كشر بمحافظة حجة، وقد عقدت الميليشيا النية في ما يبدو لاقتحام المديرية غير الخاضعة لسلطتها بقوة السلاح والتنكيل بأهلها، حيث فرضت عليهم حصاراً خانقاً لحرمانهم من وصول الغذاء والدواء والماء الصالح للشرب، بالإضافة لقصف مدفعي مكثف يستهدف المنازل بشكل مباشر، في وقت أفادت…

تقود ميليشيا الحوثي الإيرانية حملة عسكرية شرسة ضد قبائل حجور، في مديرية كشر بمحافظة حجة، وقد عقدت الميليشيا النية في ما يبدو لاقتحام المديرية غير الخاضعة لسلطتها بقوة السلاح والتنكيل بأهلها، حيث فرضت عليهم حصاراً خانقاً لحرمانهم من وصول الغذاء والدواء والماء الصالح للشرب، بالإضافة لقصف مدفعي مكثف يستهدف المنازل بشكل مباشر، في وقت أفادت مصادر رسمية يمنية، أن قوات الجيش الوطني أحرزت تقدماً جديداً بإسناد من مقاتلات التحالف ضد ميليشيا الحوثي في مديرية رازح شمال محافظة صعدة الحدودية.

وذكر قائد مقاومة حجور وشيخ مشايخ العبيسة الشيخ باقي عمير النمشة لـ«البيان» أن ميليشيا الحوثي استقدمت الآلاف من المجاميع المسلحة من صعدة وعمران والمحابشة وفرضت حصاراً خانقاً على مديرية كشر من كل الجهات ومنعت وصول المواد الغذائية ومياه الشرب والأدوية، وقطعت كل الخطوط المؤدية إلى المنطقة لتركيع أهلها الرافضين لسلطة الانقلاب واستباحة دمائهم وإحراق قراهم، وأضاف النمشة، الحوثيون يضربون على المدنيين بالدبابات والمدفعية وصواريخ الكاتيوشا مستهدفين المنازل بشكل مباشر والمساجد والأسواق وقد تسبب هذا العدوان الهمجي في موجة نزوح كبيرة لمئات الأسر الذين طالهم القصف، ولا تزال المواجهات مستمرة وقد سقط العشرات من مسلحي الميليشيا بعد أن تصدى لهم رجال القبائل الذين يقاتلون بأبسط الإمكانيات وبأسلحتهم الشخصية.

وأكد الشيخ النمشة أن مديرية كشر المحاصرة باتت منكوبة فعلياً وأن أبنائها يتعرضون لحملة إبادة جماعية ومحرقة إجرامية ترتكبها ميليشيا الحوثي الإيرانية، مشيراً إلى أن الميليشيا تختطف الجرحى من الطريق العام قبل وصولهم إلى المستشفيات، لذلك ينزف الكثير من الجرحى حتى الموت بسبب انعدام المرافق الصحية في المديرية وبسبب منع الحوثيين وصول الأدوية إليها، وأضاف أن قبائل حجور هبوا من كل مكان للدفاع عن قراهم وبيوتهم في العبيسة والنماشية وذو ريبان وبني مسلّم وبني جبهان وكل القرى وأنهم يقودون جبهة متكاملة ومفتوحة لمجابهة الحوثيين، معولين كثيراً على دعم الأشقاء في التحالف العربي.

وفي سياق آخر أفادت مصادر رسمية يمنية، أمس أن قوات الجيش الوطني أحرزت تقدماً جديداً بإسناد من مقاتلات التحالف ضد ميليشيا الحوثي في مديرية رازح شمال محافظة صعدة الحدودية. وأكد مصدر في إعلام اللواء السابع حرس حدود أن وحدات خاصة تابعة للواء شنت هجوماً مباغتاً على مواقع الميليشيا وحررت تبة شبان وموقع سوار وعدداً من التباب المطلة على العريشة.

وفي ذات السياق، تمكن الفريق الهندسي التابع للواء من انتشال أكثر من 30 عبوة ناسفة زرعتها الميليشيا في القرى والطرقات. وكان الجيش اليمني، أعلن أمس السبت، مقتل 15 عنصراً حوثياً شمالي صعدة وتحرير مناطق واسعة غربي المحافظة المعقل الرئيس لميليشيا الحوثي أقصى شمال البلاد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً