رئيس مجلس الدولة الليبي ينشق عن الإخوان

رئيس مجلس الدولة الليبي ينشق عن الإخوان

أعلن رئيس مجلس الدولة الليبي خالد المشري استقالته من جماعة الإخوان، مع استمراره في العمل السياسي والحزبي، ما أثار جدلاً واسعاً في الأوساط الليبية.

أعلن رئيس مجلس الدولة الليبي خالد المشري استقالته من جماعة الإخوان، مع استمراره في العمل السياسي والحزبي، ما أثار جدلاً واسعاً في الأوساط الليبية.

وفي كلمة تم بثها الليلة قبل الماضية حاول المشري تبرير انضمامه للجماعة بأنه كان يرى أنها «هي الإسلام الوسطي البعيد عن الغلوّ والمبني على التسامح والإخاء وحب الوطن» وفق تعبيره.

وأضاف أنه «وانطلاقاً من المقتضيات الوطنية الفكرية والسياسية، ومن باب الإصداع بالقناعة، والوضوح مع المواطن الليبي فإنني أعلن استقالتي وانسحابي من جماعة الإخوان مع استمراري في العمل السياسي والحزبي والاحتفاظ بكل الود والاحترام لكل أعضاء الجماعة، على أمل أن تجد المراجعات طريقها إلى التنفيذ لما أرى أنها تنطوي عليه من مصالح عليا لهذا البلد»- وفق قوله.

وأنهى كلمته قائلاً: أدعو أبناء الشعب الليبي كافة، وخاصة من أبنـاء المدرسة الوسطية إلى العمل مع كـل أبناء المجتمع الليبي بعيداً عن أي شعارات أو أسماء قد تستخدم لضرب وحدة وتماسك المجتمع الليبي، وإلى الاندماج في العمل الوطني، كـل مـن الزاوية التي يراها مناسبة، فالـوطن بحاجة ماسة إلى جهود الجميـع وفي مختلف مناحي الحياة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً