مسح صحي يستهدف موظفي 63 جهة حكومية بالشارقة

مسح صحي يستهدف موظفي 63 جهة حكومية بالشارقة

تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أطلقت إدارة التثقيف الصحي، برنامج صحة موظف «وازن» المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة، بشراكة استراتيجية مع دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة.ويهدف التثقيف الصحي من خلال مبادرة «وازن»، إلى تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية، تتمثل في تشكيل قاعدة …

emaratyah

تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أطلقت إدارة التثقيف الصحي، برنامج صحة موظف «وازن» المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة، بشراكة استراتيجية مع دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة.
ويهدف التثقيف الصحي من خلال مبادرة «وازن»، إلى تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية، تتمثل في تشكيل قاعدة بيانات هي الأولى من نوعها لصحة ولياقة موظفي حكومة الشارقة، تُبنى عليها مبادرات وقرارات وأنشطة مُعزّزة لصحة وسلامة الموظف، وتعريف الموظف بأسس نمط الحياة الصحية ونشر ثقافة التغذية السليمة وتأثيرها على الإنتاجية في العمل بشكل أكثر كفاءة، بالإضافة إلى تعزيز الإمكانيات والثقافة اللازمة لخلق بيئة عمل داعمة للموظفين لتبنّي نمط حياة صحي.

تشمل موظفي 63 جهة

وتستهدف «وازن» التي تُعدّ واحدة من مبادرات إدارة التثقيف الصحي الرائدة في «عام التسامح»، والتي تندرج ضمن التزامها بتجسيد أسمى معاني الإنسانية وحب الخير والتعاون والعطاء، موظفي 63 جهة وإدارة تتبع حكومة الشارقة، على مستوى مدينة الشارقة والمنطقتين الشرقية والوسطى من الإمارة، وبما يُعزّز دورهم في دفع عجلة التنمية وفق تطلعات وطموح القيادة الرشيدة.
وجاء الإعلان عن إطلاق «وازن» خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أمس، بحضور إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، وعبدالله الكديد مدير إدارة الابتكار والتطوير بدائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، والدكتورة عزة عهدي، مدير تطوير الأعمال في مستشفى الجامعة، إلى جانب ممثلي الجهات الشريكة والراعية للبرنامج ووسائل الإعلام، وعدد من موظفي الإدارة.
وشهد المؤتمر توقيع اتفاقية تعاون بين إدارة التثقيف الصحي ودائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، لتنفيذ دراسة المسح الصحي، ويسعى من خلالها الطرفان إلى مد جسور التعاون الفني والتقني، ودعم عملية التنسيق في مجالات إجراء الدراسات واستطلاعات الرأي حول صحة الموظف والخدمات والبرامج التوعوية الصحية، المقدمة من جهة العمل أو الخدمات المقدمة من المؤسسات الأخرى، إلى جانب تعزيز مفهوم الثقافة الصحية للموظف.

دعم الموظفين

وقالت إيمان راشد سيف، إن إطلاق مبادرة «وازن» جاء انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، إلى أن عملية التنمية والبناء والتطوير لا تعتمد على من هم في مواقع المسؤولية فقط، بل تحتاج إلى تضافر كل الجهود لكل مواطن على أرض هذه الدولة، مشيرة إلى أن هذه المبادرة هي خطوة تهدف إلى دعم موظفي وموظفات حكومة الشارقة من خلال آليات وتقنيات علمية تُساعدهم على تبنّي أنماط حياتية وسلوكية تغذوية صحية، والمساهمة في خفض معدلات السمنة والسمنة المفرطة بين الموظفين في بيئة العمل.
وأعربت عن أسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على رؤيتها الحكيمة التي تسترشد بها الإدارة في مسيرة عملها، مُثمّنة توجيهاتها السديدة ورعايتها الكريمة لمبادرات الإدارة التي تتطلع من خلالها نحو المساهمة الفاعلة في تعزيز جهود الشارقة لتكون المدينة الصحية الأولى في المنطقة والعالم.

تنمية المجتمع

وقال عبدالله الكديد، إن الدائرة تهدف من خلال توقيعها على اتفاقية التعاون مع إدارة التثقيف الصحي، الخاصة بتنفيذ المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة «وازن»، إلى دعم هذا المسح عن طريق تطبيق المنهجيات العلمية في احتساب العيّنة الممثلة لشريحة موظفي حكومة الشارقة، ووضع آليات العمل المناسبة لجمع البيانات وحفظها وتدقيقها للوصول إلى مخرجات تعكس بعض الجوانب الصحية لدى الموظفين وبيئة عملهم.

دعم الابتكار

من جهتها، قالت الدكتورة عزة عهدي، إن مشاركة المستشفى في مبادرة «وازن» كشريك صحي، ينطلق من سعي المستشفى لتحقيق استراتيجيته الرامية إلى تعزيز الخدمات الطبية في الإمارة، ودعم الابتكار في مجال الرعاية الصحية، مع التركيز على الاحتياجات الخاصة بكل مريض والتميّز والكفاءة في الخدمات المقدمة.

مراحل تنفيذ حملة «وازن»

تتضمن مبادرة «وازن» مرحلتين، تشمل المرحلة الأولى اختيار عينة من ما يزيد على 8331 موظفاً من فئة المواطنين في المؤسسات الحكومية بالشارقة، وتدريب 10 باحثين ميدانيين بينهم 5 مختصين و3 باحثين وممرضين، ومن ثم جمع البيانات وانطلاق المسح.
وتتضمن المرحلة الثانية، تشكيل اللجنة الاستشارية العليا لوضع المعايير والتقييم، وإصدار الملف الإحصائي والنتائج التحليلية للمرحلة الأولى، وإجراء زيارات ميدانية للمؤسسات الحكومية لتقييم الخدمات الحالية المتوفرة، ومن ثم تنظيم الاجتماع الإقليمي لأفضل ممارسات بيئة العمل الصحية على المستوى العالمي، ووضع المعايير الخاصة بتصنيف المؤسسات وفقاً للمبادرات التطويرية الجديدة، وصولاً إلى المسح الثاني لمقارنة النتائج القبلية والبعدية 2021.
وتنتهي المبادرة بالمرحلة التطبيقية، التي تأتي بعد تحليل النتائج وتلخيصها من البحث الميداني، وتعيين خبراء من المنظمات العالمية المشاركة في تشكيل لجنة استشارية عليا للمبادرة، لوضع آليات العمل والاستراتيجيات لأفضل ممارسات بيئة العمل على المستوى العالمي، لمناقشتها مع الدوائر المعنية لتطبيقها في بيئة عملهم وتقديم الدعم اللازم للموظفين لتعزيز نمط الحياة الصحي بين الموظفين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً