“تليغراف” تعتذر وتعوض ميلانيا ترامب

“تليغراف” تعتذر وتعوض ميلانيا ترامب

اعتذرت صحيفة “دايلي تليغراف” البريطانية للسيدة الأولى في الولايات المتحدة ميلانيا ترامب التي ستعوضها بمبلغ “كبير” بسبب مقال ضم عدد من التأكيدات الكاذبة. ونُشر المقال في 19 من يناير (كانون الثاني) الماضي في المجلة التي تنشرها هذه الصحيفة عطلة نهاية الأسبوع تحت عنوان “لغز ميلانيا” ويقول إنها بكت في الليلة التي فاز فيها زوجها دونالد ترامب في الانتخابات …




السيدة الأمريكية الأولى (أرشيف)


اعتذرت صحيفة “دايلي تليغراف” البريطانية للسيدة الأولى في الولايات المتحدة ميلانيا ترامب التي ستعوضها بمبلغ “كبير” بسبب مقال ضم عدد من التأكيدات الكاذبة.

ونُشر المقال في 19 من يناير (كانون الثاني) الماضي في المجلة التي تنشرها هذه الصحيفة عطلة نهاية الأسبوع تحت عنوان “لغز ميلانيا” ويقول إنها بكت في الليلة التي فاز فيها زوجها دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة في 2016.

وأوضح المقال أن شهرتها كعارضة أزياء كانت منخفضة قبل التعرف على زوجها الحالي والذي كان مشهوراً حينها لأنشطته في مجال الأعمال وظهوره في البرامج التليفزيونية.

وأقر مسؤولو الصحيفة البريطانية في صفحاتها أنه كان لا يجب نشر هذه التأكيدات، طالبين العذر ومتعهدين بسداد تعويض بمبلغ “كبير” وسداد الأتعاب القانونية.

وأكدت الصحيفة في الاعتذار أن “السيدة ترامب كانت عارضة أزياء ناجحة ” قبل معرفتها بزوجها و”أنجزت أعمالاً” في هذه المهنة “من دون مساعدته”.

وذكرت الصحيفة أيضاً بالخطأ أن والدة ووالد وشقيقة ميلانيا عاشوا في 2005 في بناية يملكها رجل الأعمال والرئيس الأمريكي في نيويورك.

وعقد الزوجان قرانهما في ذلك العام وحصلت ميلانيا، المولودة في سلوفينيا في 1979، على الجنسية الأمريكية في 2006.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً